تفقد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، اليوم الأربعاء، شادر إدفو الجديد بمنطقة الحاجر لتجارة الجملة للخضر والفاكهة،  لمتابعة  تنفيذ الأعمال المتبقية للإعلان عن افتتاحه  خلال الأيام المقبلة، حيث يقع الشادر الجديد على مساحة 24  ألف 750 متراً و يضم 62 محل لبائعى الجملة بمساحات تتراوح ما بين 75 م2 و 150 م2 ، بالإضافة إلى مبانى خدمية ومرافق عامة .

وقدم  حجازي، خلال جولته التفقدية بمرافقة مساعد مدير الامن، شكره لتجار الجملة للخضر والفاكهة على إستجابتهم لنقلهم إلى الموقع الجديد مما يؤكد على المشاركة المجتمعية الجادة منهم لتحقيق هذا الإنجاز ونقل حركة البيع والشراء من وسط المدينة إلى الموقع الجديد بما يعكس مدى الوعى المستنير والولاء والإنتماء لإعلاء المصلحة العامة، مقدماً التهنئة أيضأ لأهالى وتجار إدفو على هذا المشروع والذى تم تحقيقه بعد مرور أكثر من 10 سنوات على تخصيص قطعة الأرض لإنشائه، وذلك بعد إكتمال البنية الأساسية والخدمية عقب توفير الإعتمادات المالية من موازنة المحافظة .

 وكلف المحافظ، العقيد ايمن رضا  رئيس المدينة ، بالإجتماع النصف شهرى مع مجلس أمناء الشادر الجديد الذى تم تشكيله من ممثلى التجار والمختصين من الوحدة المحلية والتموين والغرفة التجارية، حتى يتم الوقوف على ما تم تلبيته من مطالب ورفع ما يستدعى منها لتدخل المحافظ على أن يصبح هذا الإجتماع بشكل شهرى ليتم تشغيل الشادر بعد الإنتهاء من تجهيزه بالكامل وتوفير كافة الخدمات ووسائل الأمان والسلامة المهنية اللازمة له، لافتاً إلى أنه بالتوازى سيتم إنهاء كافة الإجراءات القانونية والإدارية الخاصة بالمحلات وقطع الأراضى لتحقيق الإستقرار المعيشى للتجار وذلك تقديراً لإستجابتهم الفورية لعملية نقل الشادر حيث تم تخصيص وحدة بيع وشراء لكل تاجر والتى يتم تجهيزها بمعرفة صاحب التخصيص.

 

كما شملت الجولة تفقد حجازى، موقع المول التجارى السكنى الجديد المزمع إنشاؤه فى منطقة الشادر القديم، والذى يأتى تنفيذه وفقاً لبرتوكول المشاركة بين المحافظة وهيئة الأوقاف المصرية، موجها رئيس مدينة إدفو بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية للقيام بالإزالة الفورية لبعض الإشغالات والتعديات المتبقية بالشادر، حيث يقام المشروع  على مساحة 2325 م2 بتكلفة تصل لنحو 120 مليون جنيه ليضم 7 أدوار علوية وبدروم عبارة عن جراج والدور الأرضي سيخصص كمحلات تجارية، فيما ستخصص الأدوار الستة العلوية لإنشاء 96 وحدة سكنية، ومن المقرر الإنتهاء من إنشاء المول الجديد خلال عامين  .