قال الدكتور عبد الحميد أباظة، المقرر السابق للجنة العليا لزراعة الأعضاء بوزارة الصحة، إن هناك احتياج شديد إلى القرنيات في مصر، متابعًا: «قرنية متوفي واحد يمكن أن تنقذ مريضين من العمى، بزراعة واحدة لكل مريض، فيتمكن من الرؤية مجددًا حتى لو بعين واحدة». 

وأضاف «أباظة»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «TEN»، مساء الثلاثاء، أنه كان هناك بنوك قرنية في جامعتي عين شمس والقاهرة، لكن تم إغلاقهم نتيجة توقف الجامعات والمراكز عن الحصول على قرنيات من المتوفيين خوفًا من رد فعل الأهالي. 

وتابع أنه بتوقف زراعة القرنية داخليًا، توجهت الدولة إلى استيرادها من الخارج، ما أدى إلى وجود قوائم انتظار طويلة وارتفاع تكلفة هذا النوع من الجراحات إلى حوالي 20 ألف جنيه، مستطردًا أن القرنيات المستوردة يتم فحصها طبيًا جيدًا لكنها قد تُدخل أمراض.