• الرئيس بحث مع أبومازن الأوضاع الإنسانية والأمنية المتدهورة فى الأراضى الفلسطينية

شارك الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، فى فاعليات الجلسة المغلقة التى عقدها زعماء الدول الأفريقية لمناقشة أهم الموضوعات المدرجة على جدول أعمال قمة الاتحاد الأفريقى العادية السادسة والعشرين وذلك قبل الافتتاح الرسمى للقمة الأفريقية.
وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية إن «الرئيس السيسى أكد خلال مناقشة البند الخاص بتمويل الاتحاد على أهمية بحث سبل زيادة الموارد المتاحة لتنفيذ البرامج والمشروعات الطموح التى أقرتها القمم المتعاقبة على نحو مستدام أخذا فى الاعتبار البدء فى تنفيذ «أجندة 2063»، باعتبارها الرؤية الاستراتيجية لتحقيـق التنميـة الشاملة فى القارة الافريقية، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.
وأضاف يوسف: «فضلا عن ضرورة تفعيل ما أقرته القمم السابقة من تعزيز مساهمة الدول الأعضاء فى تمويل أنشطة الاتحاد بشكل تدريجى بهدف تغطية كامل الميزانية التشغيلية وزيادة نسب مساهماتها المخصصة لتغطية الميزانية البرامجية وميزانية حفظ السلام، وذلك تفعيلا لمبدأ (الملكية الأفريقية)، والتزاما بمسئولية أبناء القارة أنفسهم عن مستقبلهم ودرءا لأية مشروطية أو اعتبارات انتقائية ترتبط بتلقى تمويل خارجى».
ونوه الرئيس السيسى كذلك إلى أهمية بحث سبل تفعيل آليات مصادر التمويل البديلة مع مراعاة المرونة اللازمة بحيث تختار كل دولة الآلية الملائمة لها وفقا لظروفها وقوانينها وأنظمتها الداخلية مع التزام الدول الأعضاء بسداد مساهماتها فى الآجال الزمنية المقررة بما يتيح للمفوضية الموارد اللازمة للاضطلاع بمسئولياتها.

كما أشار الرئيس إلى ضرورة تعزيز مساهمات الدول الافريقية فى تمويل أنشطة الاتحاد، مشيرا إلى ضرورة مواءمة السياسات والتوجهات الخاصة بالشركاء مع أولويات القارة واحتياجاتها.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة أن الرئيس السيسى أشار إلى أن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمى يفرض على القارة الأفريقية إيلاء المزيد من الاهتمام بترشيد الإنفاق وضمان الالتزام باتباع نظم محاسبية ورقابية دقيقة والسعى لتطوير آليات فعالة لتقييم ما يجرى تنفيذه من برامج ومشروعات ورصد المردود منها ضمانا لحسن توظيف موارد الاتحاد المحدودة.
كما أكد السيسى أن مصر ستواصل العمل مع الدول الأفريقية الشقيقة، ومن خلال منظمتنا العريقة، لضمان توافر الموارد اللازمة لتنفيذ برامج ومشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإنجاز رؤية أفريقيا 2063 كقارة مزدهرة.
وفى سياق آخر التقى الرئيس السيسى، مساء أمس الأول، بمقر إقامته فى أديس أبابا الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبومازن.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس السيسى أكد خلال اللقاء على دعم مصر المتواصل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى، واستمرارها فى الدفاع عن قضيته فى جميع المحافل الدولية، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.
كما شدد الرئيس السيسى على دعم مصر الكامل للسلطة الفلسطينية وجهودها الساعية إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال المتحدث باسم الرئاسة إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس ثمّن الجهود التى تقوم بها مصر لمساندة القضية الفلسطينية، مؤكدا على محورية دور مصر فى حفظ الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط وتوحيد الصف العربى فى مواجهة مختلف التحديات التى تواجهها الأمة العربية.
وأضاف المتحدث أن «اللقاء شهد تباحثا بشأن الأوضاع الإنسانية والأمنية المتدهورة فى الأراضى الفلسطينية، والاحتقان المتولد لدى الشعب الفلسطينى نتيجة انتهاك حرمة المقدسات الدينية واستمرار الاستيطان».
كما بحث الجانبان الجهود العربية المبذولة لتدعيم السلطة الفلسطينية، إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك والمساعى الإقليمية والدولية الرامية إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى.