- خالد يوسف: أتعرض للنقد بسبب دعمي لـ«السيسي»

قال المخرج السينمائي خالد يوسف، عضو مجلس النواب، إن جماعة الإخوان المسلمين حاولوا الإنقضاض على ثورة 25 يناير واختطافها، حتى جائت ثورة 30 يونيو لتصحيح المسار واستعادتها مرة أخرى للشعب.

وأضاف «يوسف» خلال لقائه ببرنامج «لازم نفهم» المذاع عبر فضائية «سي بي سي اكسترا»، الاثنين، أن الشعب نزل يوم 25 يناير في البداية ضد الدولة البوليسية والإجراءات القمعية لوزارة الداخلية في النظام القديم، ولم يرتفع سقف المطالب لرئيس الجمهورية إلا بعد أيام من الثورة وليس من بدايتها.

وأكد على أنه لا يوجد أي أسباب موضوعية الآن لقيام ثورة ثالثة على النظام، خاصة وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد في أكثر من خطاب على حرصه تحقيق أهداف ثورة 25 يناير، وأنه يعمل على قضايا الوطن ومنشغل بهمومه.

وأوضح النائب البرلماني، أنه يتعرض للنقد والتجريح بسبب دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي، وآرائه السياسية في الوقت الحالي، من من يعتبرون أنفسهم أصحاب الثورة، أو يعتبروا أن من يؤيد «السيسي» كفر بثورة يناير، حسبما قال.

ووجه «يوسف» حديثه لم يشهون صورة ثورة 25 يناير، قائلًا: «تذكروا انتفاضة الشعب في يناير 1977، الرئيس أنور السادات والإعلام وجميع الساسة وصفوها بأنها انتفاضة الحرامية، إلا أن التاريخ لا يزور وبعد 38 عام تعرف بأنها انتفاضة الشعب وليست انتفاضة حرامية.. الحقائق تبقى رغم التشويهات».

ويحتفل المصريين اليوم بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي أطاحت بنظام مبارك والحزب الوطني الديمقراطي، بعد سيطرة الحزب بالتزوير على انتخابات برلمان 2010 استعدادا لعملية انتخاب جمال مبارك رئيسا لمصر.