اتهم صيدلى من محافظة الشرقية، إدارة أحد المستشفيات بالإهمال فى علاج والده، مما تسبب فى دخوله فى غيبوبة، ذلك طبقا للمحضر رقم 4597 لسنة 2018 إدارى قسم ثانى

وقال الدكتور رامى موافى نجل المريض مصطفى عبد اللطيف موافى 63 سنة، أن والده يعانى من شلل رعاش و أصيب بجلطة فى المخ و إلتهاب رئوى نقل على إثرها لمستشفى التيسير بالزقازيق، ذلك منذ 29 يوميا، مضيفا لـ"اليوم السابع"، أن حالته الصحية طوال هذه المدة كانت مستقرة و فى تحسن ملحوظ بشهادة الأطباء، والذين قرروا حجزه فى غرفة عادية نظرا لتحسن حالته . 

وأوضح أنه قبل أيام لاحظ أن جهاز التنفس به عطل، بحيث يردد الإنذارات طوال الوقت، وشكى للمسئولين بالرعاية المركزة من الجهاز إلا أنه لم يتم تغييره، مشيرا إلى أن يوم السبت من الأسبوع الجارى، فى الليلة المفترض نقله إلى غرفة عادية بحسب تقرير الأطباء، حيث كان الوالد طبيعيا جدا وغابت عنه أمى لما يقرب من ساعة وعندما عادت للاطمئنان عليه مرة أخرى وجدت الممرض خارج من الغرفة والوالد متوقف النفس، فصرخت وبعد حضور الأطباء وعمل صدمات كهربائية استجابت الحالة، إلا أنه دخل فى غيبوبة كاملة.

وأضاف نجل المريض، أنه بعد استدعاء النائب الإدارى والاطلاع على كاميرات المراقبة داخل الغرفة فى آخر نصف ساعة، تبين عدم وجود رعاية مركزة، بالإضافة إلى أن جهازى نبض القلب وقياس نسب الأكسجين كانوا يعطون إنذارا بانخفاض نسبتهم، ومع ذلك دخل الممرض خمس مرات الغرفة ولم يلاحظ الإنذار، وكان يعطى العلاج المقرر فى هذا التوقيت فقط، دون استدعاء الطبيب لإنقاذه، مما أدى لتدهور الحالة و تعرضها لانتكاسة أدت لغيبوبة كاملة

وتابع أنه استدعى الشرطة لإثبات الحالة، وتقدم بمذكرة للنيابة العامة بطلب التحفظ على كاميرا المراقبة، لإرفاق الفيديو الثابت فية إنذارات الجهاز و إهمال الممرض و الطبيب فى سرعة إنقاذه تأخرهم لما يقرب من ساعة

من جانبه قال الدكتور حسام قمحاوى مدير إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بالشرقية، أنه تلقى شكوى من أسرة المريض، و سيتم تشكيل لجنة تضم أخصائى رعاية مركزة، لمناظرة الحالة و التقرير الطبية، ووضع تقرير بشأنها لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة

تقرير طبى بالحالة
تقرير طبى بالحالة

 

المريض مع نجليه
المريض مع نجليه

 

المريض مصطفى موافى قبل تدهور حالته
المريض مصطفى موافى قبل تدهور حالته

 

المريض
المريض