قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، إن العلوم والتكنولوجيا والابتكار تعد من أهم العوامل الأساسية لزيادة الإنتاج ونمو الاقتصاد فضلا عن استدامة البيئة.
جاء ذلك خلال مشاركة «السعيد» فى فاعليات المائدة المستديرة رفيعة المستوى التى تنظمها مصر بصفتها رئيسة مجموعة الـ77 والصين حاليا بعنوان «التكنولوجيا والابتكار من أجل التنمية المستدامة.. التجارب الإقليمية لتعزيز توظيف الشباب ومعالجة عدم المساواة» بالأمم المتحدة.
وأضافت وزيرة التخطيط أن التكنولوجيا وحدها لا تضمن المسار المستدام ولكن الابتكار يعد أمرا حيويا لإحداث تلك التغييرات، لافتة إلى أن العلوم والتكنولوجيا والابتكار أساس خفض تكلفة التغيير والانتقال.
وأوضحت السعيد أن مصر حريصة على لعب دور فعال فى عملية تسريع الاستثمارات فى التعليم العالى والبحث العلمى بهدف المساهمة فى الاقتصاد المعرفى والذى بدوره يقود إلى ثورة صناعية، مشيرة إلى أن الاستثمار الذكى فى العلوم والتكنولوجيا يساعد فى التغلب على التحديات التى تواجه عملية التنمية فى مصر وإفريقيا بل والعالم أجمع مع تسريع حل تلك التحديات.
وقالت إن مصر تنظم سنويا مؤتمر القاهرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذى يعد منتدى دوليا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشبكات، كما يضم معرضا تجاريا للأقمار الصناعية والبث الإذاعى حيث يعد منصة للتعرف على أحدث الوسائل التكنولوجية فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.