وصل اليوم الجمعة، أضخم تابوت أثري، عُثر عليه بالإسكندرية إلى مقابر مصطفى كامل الأثرية، حيث بدأت عملية نقله إلى داخل المقابر.

واستخرج المتخصصون قاعدة التابوت لتنتهي بذلك عملية استخراجه بالكامل من المقبرة الأثرية بسيدي جابر والتي عثر عليها مطلع يوليو الجاري.

كما تم رفع قاعدة التابوت من قبل لجنة متخصصة تضم الأثريين والخبراء بواسطة "ونش" عملاق ومعدات خاصة.
من جانبه، تابع محافظ الإسكندرية محمد سطان، وصول التابوت إلى مقابر مصطفى كامل، استعدادا لبدء عملية نقله إلى داخلها.

كان الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفي وزيري قد أعلن أمس اكتشاف بقايا مومياوات و3 جماجم داخل التابوت الأثري، وأكد أن مصر غنية بآثارها، وعند وجود كشف أثري مهم يتم إعلانه بطريقة علمية للعالم أجمع.