استضاف العمدة محمد أبو خريطة، بمنزله فى مدينة مرسى مطروح، اليوم الخميس، جلسة صلح وإنهاء خصومة ثأرية بين قبيلتى العشيبات والمعابدة، استمرت 13شهرًا، بعد نجاح جهود القيادات الشعبية بالتنسيق مع مديرية أمن مطروح،  فى التوصل إلى قبول الطرفين للصلح والتسامح.

وشارك فى جلسة الصلح التى تحولت لمؤتمر الحاشد، اللواء هشام نصر مساعد وزير الداخلية لأمن مطروح، سليمان فضل، ومهدى العمدة، نائبا مجلس النواب عن الدائرة الأولى بالمحافظة، وعدد كبير من عمد ومشايخ وعواقل وحكماء قبائل مطروح.

وجاء الصلح عقب قبول الطرفين للاحتكام إلى لجنة شرعية محايدة،  لإنهاء الخصومة ولم الشمل بين أبناء القبيلتين، وحقن الدماء وإصلاح ذات البين، وتأكيدًا على روح التآلف والمحبة، وأسفرت المساعى عن الصلح بين الطرفين، والموافقة على حكم الشرع ودفع الدية. 

وتعود الخصومة للعام الماضى، إثر مشادة كلامية بين أحد الأفراد من عائلة أبو جراسة من قبيلة العشيبات مع أفراد من قبيلة المعابدة بنطاق قسم شرطة سيدى برانى غربى مرسى مطروح، وتطورت المشادة الكلامية إلى عراك وقتل ابن قبيلة العشيبات بالخطأ، وتوصلت المساعى للصلح بين طرفى القبيلتين.

 

مدير أمن مطروح والقيادات الشعبية والأمنية في جلسة صلح بين قبيلتين
مدير أمن مطروح والقيادات الشعبية والأمنية فى جلسة صلح بين قبيلتين

 

إنهاء خصومة ثأرية بين قبيلتي العشيبات والمعابدة بمطروح
إنهاء خصومة ثأرية بين قبيلتى العشيبات والمعابدة بمطروح

 

نواب وعمد ومشايخ مطروح يحضرون جلسة الصلح
نواب وعمد ومشايخ مطروح يحضرون جلسة الصلح

 

جانب من حضور جلسة الصلح بين قبيلتي العشيبات والمعابدة
جانب من حضور جلسة الصلح بين قبيلتى العشيبات والمعابدة

 

حضور حاشد لجلسة الصلح بين قبيلتي العشيبات والمعابدة بمطروح
حضور حاشد لجلسة الصلح بين قبيلتى العشيبات والمعابدة بمطروح

 

مشاركة أبناء قبائل مطروح في صلح العشيبات والمعابدة
مشاركة أبناء قبائل مطروح فى صلح العشيبات والمعابدة