قال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن القمة التي وقعت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، أول أمس في العاصمة الفنلندية هلسنكي، سيكون لها عواقب وخيمة على «ترامب».

وأضاف رئيس «الأعلى للإعلام»، خلال لقائه ببرنامج «حديث المساء»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء الأربعاء، أن دفاع «ترامب» عن «بوتين» بأنه لم يتدخل في الانتخابات الأمريكية أفقده شعبيته، والمجتمع الأمريكي حاليًا يطالبه بشرح ما دار في اجتماعهما المغلق الذي دار لأكثر من ساعتين، بقمة هلسنكي.

وتابع: «ترامب الآن في مأساة كارثية، بعد وقوعه في الفخ بمجاملته بوتين، والديمقراطيون سينتهزون هذه الفرصة، لإسقاط حكمه، نتيجة لأدائه السيئ في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد في ختام القمة»، مشيرًا إلى تعرض رئيس الولايات حاليًا إلى اتهامات من شعب بلاده بأن الروس سيطروا عليه أو وقع تحت ابتزازهم.

واستطرد أنه بالرغم من اتهام الأمريكيين لـ«ترامب» بأنه خان بلده وتحول إلى عميل لدى الروس؛ بسبب قربه من «بوتين»، إلا أنها ساعدت الأخير على تثبيت مركزه في الشرق الأوسط.

وشهدت العاصمة الفنلندية هلسنكي، الاثنين الماضي، انعقاد قمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، الذي وصفها بأنها بداية جيدة؛ لمناقشة الوضع الحالي وبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك القضايا الدولية الراهنة.