أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، توفير سبل الرعاية الطبية للطفلة  "سلمى"، التى تم بتر ذراعها الأيمن بعد حدوث مضاعفات  لها بمستشفى تلا المركزى بمحافظة المنوفية، مشيرة إلى علاجها بمركز تأهيل العجوزة التابع للقوات المسلحة بعد تعافيها على نفقة الدولة.

 

جاء ذلك، اليوم، خلال استقبالها والد الطفلة السيد سعد مصطفى سعد الصياد ، بمقر مكتب وزيرة الصحة بمركز تدريب الأطباء بالعباسية.

 

وشددت وزيرة الصحة والسكان، أنها ستتابع مجريات التحقيق فى هذه الواقعة مع النيابة العامة والتى تمت إحالة الموضوع إليها للتحقيق، لتوقيع أقصى العقوبات على المقصريين، مؤكدة حرصها على عدم التستر على أى مخالفات أو إهمال أو تقصير من الفريق الطبى تجاه المرضى.

 

وأشارت وزيرة الصحة والسكان إلى أن مكتبها مفتوح لأى مريض لديه شكوى، ضماناً لتقديم خدمة طبية جيدة للمواطنين.

 

جدير بالذكر أن الطفلة "سلمى" تبلغ من العمر 4 أشهر، حضرت إلى مستشفى تلا المركزى يوم 29 يونيو الماضى وكانت تعانى  من "تشنجات وحمى تحت البحث وكحه" كتشخيص مبدئى، وتم ادخالها للعناية المركزة فى ذات اليوم، واجرى لها التحاليل والفحوصات اللازمة، ثم تلاحظ يوم 2 يوليو 2018 وجود تورم وزرقان بالزراع ، وتم عمل اشعة دوبلر اظهرت وجود جلطة، مما يتطلب نقلها الى مستشفى متخصص فى الأوعية الدموية، حيث تم نقل الطفلة الى مستشفى  شبين الكوم التعليمى حيث وجد غرغرينة باليد وتحتاج الى البتر وقد استقر الرأى الطبى حفاظاً على حياتها لذلك.