قال الدكتور محمد بدوى، الأمين العام لنقابة أطباء الأسنان، إن النقابة لديها تصور خاص بإقرار البورد المصرى لطب الأسنان، وذلك للحد من آثار الزيادة الكبيرة بأعداد الخريجين من أطباء الأسنان، مشيرًا إلى أن ذلك يحتاج إلى تعاون من جانب مجلس النواب لإقرار القانون الخاص به.

 

وأوضح بدوى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن كافة الخريجين من كليات طب الأسنان يحصلون على عضوية النقابة دون النظر إلى مستواهم العلمى والعملى، لافتًا إلى أنه بالنظر إلى نتائج الكليات الحكومية، نجد أن الحصول على تقدير بها صعب جدًا، والحاصلين على تقدير امتياز أو جيد جدًا أعدادهم لا تتعد الـ5 طلاب لكل تقدير، رغم أن أعداد الطلاب كبير، والحاصلين على جيد مستواهم مميز، مضيفًا: وذلك على عكس الكليات الخاصة التى عادة ما نجد لديها أعدادًا كبيرة تحصل على تقديرات مرتفعة.

 

وأشار إلى أنه أثناء توزيع أطباء التكليف، يتم توزيع طلاب الكليات الحكومية فى المناطق النائية، رغم أنه قد يكون قد تلقى تعليم أفضل، ومستواه أكثر كفاءة عن نظيره بالكليات الخاصة، موضحًا أن البورد المصرى يعتمد على إجراء اختبارات موحدة لكافة الخريجين قبل حصولهم على عضوية النقابة، مع إجراء حصر سنوى للأعداد التى تحتاجها مصر بشكل فعلى، وعدم قبول أعداد تفوق حاجتها.