جددت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، اليوم الأحد 15يوليو، حبس الصحفي يوسف حسني خمسة عشر يوماً؛ للتحقيق معه في اتهامات تتعلق بانضمامه لـ"جماعة إرهابية" و"نشر أخبار كاذبة".

وكانت أجهزة الأمن قد اعتقلت حسني بعد منتصف ليل 2 يونيو الماضي، وأخفته في جهة غير معلومة أكثر من ثلاثين يوماً، قبل أن يظهر يوم الثاني من يوليو في نيابة أمن الدولة العليا.

وتضم القضية 441 عدداً من الصحفيين والنشطاء، من بينهم وائل عباس وهيثم محمدين وعادل صبري وشادي الغزالي حرب وحازم عبد العظيم، وتطلق عليها "قضية المحور الإعلامي الإخواني" وتضم القضية أيضاً المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح، المعتقل منذ نحو سته أشهر.