عبر سيف الدين محمد الدرينى، الطالب بمدرسة المتفوقين بكفر الشيخ، الأول على مستوى الجمهورية بمدارس المتفوقين، عن سعادته أن يكون الأول على مستوى الجمهورية، خاصة أنه من بين أول دفعة ثانوية عامة بمدرسة المتفوقين بكفر الشيخ، مؤكداً أن مكتب وزير التربية والتعليم، أبلغه بحصوله على المركز الأول.

وأضاف سيف:" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا "، موضحا أنه كان متأكداً من تفوقه وحصوله على مركز متقدم على مستوى الجمهورية، مؤكداً أنه صمم 5 مشاريع خلال دراسته فى مدرسة المتفوقين كمشروع تخرج،"التخطيط السكانى، توليد الطاقة، تنقية المياه وزراعة الأرز، صناعة دينمو، تصميم سيارة تفادى الحوادث" بالمشاركة مع زميليه شريف فتحى، وصلاح عادل، وكريم أشرف.

وقال سيف، إنه سيتلحق بكلية الهندسة بالجامعة الأمريكية، ليستكمل مشروعاته التى صممها خلال دراسته بمدرسة المتفوقين، ولديه شقيقين، ندى حاصلة على بكالوريوس علوم، وعبد الرحن بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة " قسم عماره ".

وأضاف سيف: لم تكن هناك عدد ساعات محدد للمذاكرة، فأحيانا ساعتين أو ثلاثة فقط يومياً" مؤكداً أن والده الطبيب البيطرى مثله الأعلى، ويدين بالفضل له ووالدته الدكتورة الصيدلانية، لأنهما وفرا له كل ما احتاجه خلال دراسته فى مدرسة المتفوقين، مؤكداً أنه يتمنى أن يكون مهندساً ناجحاً، يشارك فى بناء مصر.

وقال سيف:" مكنتش باخد دروس خصوصية وكنت بعتمد على الكتاب المدرسى وعلى المجلات العلمية والأبحاث" 

من جانبها قالت والدة سيف الدكتورة مسعودة العزب،:" ربنا مضيعش جهده طوال العام"، متمنيه أن يكون زخراً لمصر، داعية ربها بالتفوق والنجاح، فقد حقق الله لها أمنيتها بتفوقه.

وأضافت والدة سيف:" كنت مشغولة دائماً بعملى فى الصيدلية وكنت بثق فى سيف، ولم أجبره يوماً على المذاكرة، موضحة أن الوحيد الذى كان يساعده هو شقيقه عبد الرحمن، مشيرة إلى أنها لم تدعو له بالنجاح ولكنها كانت تدعو له بالتفوق دائماُ، وتحقق ما كانت تأمله فى نجلها.