أكد المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف، على أهمية تحقيق الإستغلال الأمثل للمتاح من الإمكانات فى سبيل تغيير الواقع الخدمى فى القطاعات الحيوية والجماهيرية إلى الأفضل، وتحقيق تحسن ملموس يشعر به المواطنون، مؤكداً على أن هناك جهوداً مبذولة فى هذا المجال، ولكن الوضع الحالى يحتاج إلى الكثير والكثير من العمل.

وشدد المحافظ فى بيان، على ضرورة ترجمة كل الخطط والمقترحات إلى أعمال وفق المتاح من الإمكانات، مؤكداً أن المرحلة الحالبة تتطلب سرعة تنفيذ وقياس وتقييم الأداء من خلال أدوات واضحة عن طريق رصد الواقع الحالى للخدمات، ثم تنفيذ إجراءات معينة ولوكانت بسيطة لتحسينها،وبعدها يتم تقييم مستوى الخدمة ونجاح هذه الإجراءات مع ضرورة أن يكون رضا المواطن معيار أساسى للتقييم.

جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم بعدد من التنفيذيين فى عدد من القطاعات والملفات الحيوية،وذلك بحضور اللواء عصام العلقامى السكرتير العام ، واللواء خميس أبو الفضل السكرتير العام المساعد، ومسؤولى الصحة ولتربية والتعليم والإسكان والزراعة والطرق والتخطيط العمرانى وخدمة المواطنين والبوابة الإليكترونية.

و طالب المحافظ بتقرير عن أعمال منفذة على أرض الواقع أدت إلى تحسن فعلى فى مستوى الخدمات والمرافق الحيوية، مؤكداً أن هذه المرحلة لا تتطلب مزيد من الخطط والإقتراحات بقدر ما تحتاجه من سرعة التنفيذ على أرض الواقع، من خلال تنفيذ الخطة التنموية للمحافظة الحلول غير التقليدية وخارج الصندوق التى تم إقتراحها من قبل.

وأوضح المحافظ أنه بمجرد إدخال بعض الإجراءات ولوكانت بسيطة على بعض الخدمات الأساسية تجعل المواطن يشعر بالجديد، وأن هناك تغيير فى مستوى هذه الخدمات،ضارباً أمثلة لذلك مثل تسهيل الإجراءات والدورة المستندية لمعاملة حكومية ما، والبدء فى تحسين الواقع بصالات إنتظار المواطنين فى الخدمات الحيوية ودعمها بوسائل الراحة ومنع التكدسات بالمتاح من الإمكانيات، واستغلال المدارس ومراكز الشباب وتحويلها خاصة فى فصل الصيف إلى مراكز ثقافية وأماكن للأنشطة الطلابية والشبابية أو تنفيذ مزيد من الأعمال التطوعية التى تخدم المجتمع وغيرها من الأفكار الجادة.