أكدت الطالبة مريم محمد مصطفى، الحاصلة على المركز العاشر شعبة "أدبى" بالثانوية العامة، أنها لم تتوقع أن تكون من أوائل الثانوية العامة، موضحة أنها علمت بذلك من خلال المؤتمر الذى نظمته الوزارة للإعلان عن أسماء الأوائل.

وأضافت الطالبة  لـ"اليوم السابع"، أنها كانت تقضى أغلب فترات يومها بين المذاكرة متابعة "وقتى كان مقسم ما بين المذاكرة والدروس، وكنت باجى من الدرس على مراجعة اللى خدته".

وأكدت، أن اللغة الإنجليزية كانت أصعب مادة التى تجد صعوبة فى مذاكرتها، مشيرة إلى أن أسرتها وفرت الجو المناسب لها الذى يساعدها على التفوق، مشيرة إلى أنها تتمنى اللحاق بكلية الألسن، وبالتحديد أقسام كورى أو يابانى أو روسى.

من جانبها قالت والدة الطالبة، أن أول شئ ركزت عليه هو توفير جو هادئ لها، مضيفة" شيلنا التلفزيون من الصالة علشان الدوشة وتعرف تركز، وكنت بعمل مكالماتى فى غرفتى علشان الصوت"، مضيفة أنها تعمل كمعلمة وكانت تساعد نجلتها وتبسط لها الدروس التى تتلقاها.