أكد المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، أن المشروعات التنموية الكبرى التى قامت الدولة المصرية بتنفيذها فى السنوات القليلة الماضية، تمثل تجربة ناجحة تستحق أن ينظر العالم إليها بعين الإعجاب والتقدير، خاصة فى ضوء حجم الإنجاز غير المسبوق من حيث جودة التنفيذ وانخفاض التكلفة وسرعة الإنجاز.

وقال محلب -فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش مشاركته فى أعمال منتدى الاقتصاد العربى فى دورته رقم 26 بالعاصمة اللبنانية بيروت- أن أهم ما يميز التجربة المصرية، أنها تم تنفيذها بشكل علمى يتسم بالكفاءة والدقة والنجاح، على الرغم من تحديات متعددة كانت تواجه مصر، تتمثل فى ترسيخ وتثبت أركان الدولة فى مواجهة العديد من المخاطر، والتصدى لخطر الإرهاب الأسود ومخططات أهل الشر التى تستهدف تدمير مصر وشعبها.

وأضاف: "مصر حققت إنجازًا كبيرًا فهى فى الوقت الذى تقاوم فيه الإرهاب بضراوة وكفاءة، كانت تقوم بإصلاح اقتصادى واسع وشامل على أسس سليمة، وكذلك تبذل جهودا حثيثة وجبارة فى مجالات التنمية من خلال مشروعات عملاقة ذات جدوى مؤكدة وتعود بالفائدة على عموم المصريين".

وأشار إلى أن التجربة المصرية الناجحة يمكن استلهامها وتكرارها فى العديد من دول المنطقة التى تتطلع إلى التنمية والإصلاح، مؤكدا أنه فخور بهذا التجربة للنهوض بالدولة المصرية وشعبها.

وأكد رئيس الوزراء الأسبق أن العلاقات المصرية - اللبنانية وطيدة وقوية وأكثر من متميزة، والدليل على ذلك مشاركة مصر بفاعلية فى مؤتمر (سيدر) لتنمية الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية، حيث حضر (محلب) ممثلًا عن مصر فى المؤتمر الدولى المخصص لهذا الشأن..مشيرا إلى أن مصر تتطلع أن يكون لها دور كبير فى المرحلة المقبلة فى الوقوف إلى جانب الأشقاء اللبنانيين.

وأعرب "محلب" عن تقديره واعتزازه الكبيرين للتكريم خلال أعمال هذا المنتدى الدولى المهم، مشيرا إلى أنه يمثل بالنسبة له "لمسة وفاء مقدرة من منطقة عمل فيها بكل جهد وإخلاص".

وأوضح أنه سبق له العمل فى مشروعات متعددة فى المنطقة العربية، خاصة لبنان، وفى ظل ظروف وأجواء صعبة كانت تمر بها الدولة اللبنانية عام 2007، غير أن مساهمته فى إنجاح تلك المشروعات كانت محل فخر واعتزاز.