زعمت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، فى تقرير لها، أن الراقصتين المصريتين التوأمين "ليز ولين جمال"، اللتان اشتهرا فى فترة الستينيات من القرن الماضى، أخفيا هويتهم اليهودية، خوفا على مستقبلهم الفنى داخل مصر.

 

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أن التوأمان منذ بداية مشوارهم الفنى نالوا إعجاب العديد من القادة والسياسيين فى مصر وخارجها، حيث كان الملك فاروق من أشد المعجبين برقصهما وكذلك الرئيس الأمريكى وريتشارد نيكسون.

 

وأشارت هاآرتس إلى أن ليز ولين، لعبوا العديد من أدوار البطولة فى عشرات الأفلام السينمائية المصرية، وكانت صورهم تتصدر أغلفة المجلات حول العالم.

 

وقالت الصحيفة العبرية، إنه من غير المرجح أن الجماهير التى اكتظت بصالات دور العرض والمسرح فى الخمسينات والستينيات من القرن العشرين عرفت الحقيقة عن الهوية الأصلية للأخوات المصريات اللاتى أصبحن نجوما عالميين.