طالب أهالى أكثر من 30 قرية تقع شرق وغرب الطريق الزراعى السريع تابعين لمركز ومدينة طوخ بالقليوبية المحافظ الدكتور رضا فرحات، بالتدخل لدى الحكومه لسرعة إنجاز مشروع نفق "زكى" الذى يربط بين جانبى الطريق بمرور السيارات أسفله، والذى بدأ العمل به منذ عام 2008 وتوقف أثناء ثورة 25 يناير، وعندما بدأ العمل به مرة أخرى أصبح يسير ببطء شديد علما بأن هذا النفق يشكل أهمية كبيرة لأهالى هذه القرى، وطالب الأهالى بسرعة التدخل لإنجاز المشروع.

يقول سعيد محمود من الأهالى، إن نفق زكى تم البدء فيه بتحويل المجرى المائى ليصبح نفقا لمرور السيارات من وإلى شرق وغرب الطريق السريع، للحفاظ على أرواح المواطنين من الدوران على الطريق ولكن للأسف يسير العمل ببطء شديد وتم تحويل المجرى المائى وأصبح النفق بدون عمل وتسلمته أكثر من شركة، ولم يتم الانتهاء منه وأثناء انتخابات مجلس النواب عرضنا المشكلة على أحمد بدوى، ووعدنا بأنه بعد فوزه فى البرلمان سوف يقوم بعرض مشكلته على وزير الإسكان.

واضاف على أحمد عبد الله، أن نفق زكى هام جدا، لأن مرور السيارات منه يوفر علينا الوقت أثناء ذهابنا إلى أعمالنا من وإلى القاهرة، وأرجع تأخر الانتهاء منه لعدم وجود رقابة شعبية من المجالس المحلية ومجلس الشعب فى ذاك التوقيت على المقاولين الذين بدأوا العمل فى النفق، ولم ينتهوا منه ، ولكن توقف العمل فيه وقت ثورة 25 يناير، وعندما بدأ العمل فإنه يسير ببطء وتقدمنا بشكاوى كثيرة لرئيس مدينة طوخ ولكن كان دائما يقول إن المشكلة عند المقاول لعدم وجود اعتمادات مالية لاستكمال المشروع، مشيرا إلى أن النفق يربط بين شرق وغرب الطريق الزراعى ويحمى المواطنين من مخاطر الدوران على الطريق وتعرضهم للحوادث.

وأشار محمود أمام عضو مجلس " محلى سابق" إلى أن نفق مزلقان زكى يمر أسفل الطريق الزراعى السريع وخط السكة الحديد مصر – إسكندرية ويخدم أكثر من 100 ألف مواطن يعيشون فى قرى سنهرة ونامول وشبرا هارس واجهور وقرقشنده وطنط الجزيرة واكياد وغيرهم من العزب والنجوع وأن إنشاء هذا النفق سيوفر كثيرا من الوقت فى الدوران من مدينة طوخ أو تعرض السيارات لخطر الدوران من الطريق السريع وزهقت أروح كثيرة فى الدوران المخالف.

وقال إن هذا النفق بدأ العمل به قبل ثورة 25 يناير بعام أو عامين وعندما قامت الثورة توقف العمل به وترك المقاول الموقع وظل مهملا وتعرضت مستلزمات العمل للسرقة وإهدار المال العام حتى بدأ العمل مرة أخرى فى 2013 وحتى الآن لم يتم الانتهاء بحجة عدم وجود تمويل وطالب بأن يتم تسليم الموقع للجيش لإنجاز المشروع بأسرع ما يمكن، حفاظا على أرواح المواطنين.

وأكد عبد البر حشيش رئيس مدينة طوخ، أن مشروع نفق زكى أسفل الطريق الزراعى سوف يدخل الخدمة فى أغسطس المقبل بعد الانتهاء من كافة الأعمال به وخاصة بعد تحويل المجرى المائى مؤخرا لحماية أرواح نصف مليون مواطن بالقرى الواقعة شرق وغرب الطريق الزراعى السريع والسكة الحديد.

وقال "حشيش" إنه تم الانتهاء من عملية تحويل المجرى المائى وهى المرحلة الأصعب فى تنفيذ المشروع الذى يتكلف نحو 30 مليون جنيه ويجرى حاليا العمل فى تحديد المسارات المرورية لاستيعاب السيارات وعبور المشاة بطريقة آمنة من خلال 3 حارات مرورية، مشيرا إلى أن هذا المشروع الحيوى الهام تأخر تنفيذه عدة سنوات، بسبب مشاكل الشركة المنفذة للمشروع، فضلا عن تعثر المقاولين وتم عقد سلسلة من الاجتماعات مع سائر المسئولين وتم تذليل كل العقبات بعيدا عن الروتين والبيروقراطية لأن الناس لا ذنب لها بهذه الإشكاليات ولابد من الحفاظ على أرواحهم فى هذه المنطقة الحيوية، نتيجة عبور نهر الطريق الزراعى السريع والسكة الحديد ومن المقرر أن يدخل الخدمة فى أغسطس المقبل.