قال الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى، إن التكلفة المالية لدراسات سد النهضة الإثيوبى، ستتحملها الدول الثلاث؛ مصر، والسودان، وإثيوبيا وفقًا لما اتفقت عليه الدول.

وأشار مغازى، فى تصريحاتٍ صحفية له، إلى أنه سيتم فتح المظروف الخاص بالعرض المالى، بعد موافقة الدول الثلاث على العرض الفنى.

ويدرس الخبراء حاليًا العرض الفنى على المستوى الوطنى، وبعدها عَقْد اجتماع لمدة 4 أيام بالعاصمة السودانية الخرطوم، يضم الخبراء الفنيين بالدول الثلاث، وأعضاء اللجنة الوطنية الثلاثية لسد النهضة، بحضور ممثلى المكتبين الاستشاريين، لمناقشة العروض الفنية، ثم عرض تقرير نهائى على وزراء الدول الثلاث، يعقبه فتح المظروف المالى، وتجهيز العقود من قِبَل المكتب الإنجليزى "كوربت" ثم توقيع العقود فى الخرطوم منتصف فبرابر.

واتفقت دول حوض النيل الشرقى الثلاث؛ مصر، والسودان وإثيوبيا، على إعطاء الخبراء الفنيين بكل دولة مهلة لمدة أسبوع، لدراسة العروض الفنية المُقَدَّمَة من المكتبين الاستشاريين "بى. آر. إل" و"أرتيليا" المعنيين بإجراء دراسات سد النهضة الإثيوبى المطلوبة، والتى من المقرر أن تنتهى نهاية الأسبوع الحالى.