أعرب مراسلو الصحف والقنوات الفضائية بمحافظة الشرقية، عن غضبهم واستيائهم الشديد من واقعة اعتداء ضابط شرطة برتبة عقيد على الزميل "عبدا لله صلاح" مدير مكتب جريدة "اليوم السابع" بمحافظة أسوان أمام زوجته وشقيقه أثناء دخولهم ستاد أسوان لمتابعة مباراة منتخب الفراعنة ونظيره الليبى مساء أمس الأول الخميس.

وأعلن صحفيو الشرقية عن تضامنهم الكامل مع زميلهم "عبد الله" ورفض الصحفيون المساس بكرامة الصحفى، مهما كانت الأسباب فى إطار احترام مواد الدستور والقانون والمصلحة العليا للبلاد.

ويذكر أن عقيد بمديرية أمن محافظة أسوان، اعتدى على الزمسل عبد الله صلاح أمام زوجته وأفراد أسرته أثناء دخولهم من البوابة الرئيسية، لاستاد أسوان، لمتابعة مباراة منتخب الفراعنة ونظيره الليبى، حيث فوجئ الصحفى أثناء دخوله إلى الاستاد أمام بوابة رقم 5، بصحبة زوجته وأفراد أسرته، بقيام عقيد شرطة الضابط بدفعه من كتفه، وإلقاء القبض عليه وشقيقه واقتيادهما إلى مدرعة شرطة، وذلك بعد أن اعترض الصحفى على منعه من الدخول، كما اعتدى عليه باللكمات وشل حركته، ووجه السباب له أمام أسرته.

وسارع مجموعة من أمناء الشرطة باحتجاز شقيق الزميل "عبد الرحمن" 20 سنة، طالب بكلية التربية بجامعة أسوان، داخل مدرعة، والاعتداء عليه بالضرب المبرح، ما أدى إلى تمزيق ملابسه وإصابته بسحجات وكدمات بمختلف أنحاء جسده، كما تم مصادرة هواتفهما المحمولة وبطاقتى تحقيق الشخصية.

وقال الصحفى إنه أثناء اقتياده إلى إحدى مدرعات الشرطة أمام ستاد أسوان، استغاث بالعميد محمود عوض، رئيس مباحث مديرية أمن أسوان، الذى تدخل لإنهاء الأزمة، بعد فترة من احتجاز شقيقه داخل المدرعة، وإعادة بطاقتهما الشخصية وهواتفهما المحمولة مرة أخرى.

وأكد أنه تقدم بمذكرة إلى نقابة الصحفيين بعد إصرار عقيد الشرطة الاعتداء عليه وإهانته أمام أسرته، بالرغم من إبراز كارنيه عضوية نقابة الصحفيين، وتصريح دخول المباراة الصادر من الاتحاد المصرى لكرة القدم.

وأضاف "عبد الله" أنه تلقى اتصالاً من مدير أمن أسوان ومدير المباحث الجنائية، بعد الواقعة، وتقابل معهما بمكتب مدير الأمن، الذى رفض ما حدث للزميل، وترك له الحق فى تحرير محضر كما يشاء، ولكن ذلك لن يمنع من تقديم مدير الأمن والضابط اعتذاراً له.

وقال "عبد الله" إنه لن يتنازل عن حقه الأسرى بالتعدى على زوجته بالسب وحقه الصحفى فهو متروك لنقابة الصحفيين التى قدمت بلاغ للنائب العام، وللمستشار القانونى بجريدة اليوم السابع .

وفى سياق متصل، قام ملازم أول بالأمن المركزى منع الصحفى حمادة بعزق، مدير مكتب جريدة الشروق بأسوان، من التصوير خارج الاستاد، وسحب الكاميرا الخاصة بالزميل، ومسح كافة الصور التى تم التقاطها أمام الاستاد، بحجة أن هناك تعليمات من القيادات بمنع التصوير.