قال المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد ورئيس لجنة الشئون التشريعية والدستورية بمجلس النواب، إن الموافقة على مد حالة الطوارئ بمختلف أنحاء البلاد، يأتي من منطلق الضرروة والالتزام بالواجب نحو حماية الدولة المصرية من خطر الإرهاب.

جاء ذلك في الجلسة العامة للبرلمان، برئاسة دكتور علي عبدالعال، اليوم الأحد، موجهًا التحية والتقدير والاحترام للقوات المسلحة الوطنية والشرطة المصرية الوطنية، وأيضا الشعب العظيم صاحب التاريخ، الذي يمتد 7 آلاف عام، متابعا: «الشعب المصري في تاريخه كان دائما يتوحد، ويكون على قلب وإرادة وتصميم رجل واحد عندما تتعرض الدولة المصرية للخطر».

وأكد «أبو شقة»، أن هذا التوحد تجلى واضحًا بما أذهل العالم في 30 يونيو، ونزول المصريين بكافة ربوع مصر في وقت واحد، موجهًا التحية أيضا لمجلس النواب، بقيادة دكتور علي عبدالعال، والذي يعد ضمير ولسان الشعب المصري، وله من المواقف الوطنية في إصدار القوانيين غير المسبوقة، التي تسعى لحماية هذا الوطن وأمن وأمان وسلامة المواطن.

ولفت «أبوشقة» إلى، أن الجميع في المجلس وافق على مد حالة الطوارئ، وهذه رسالة إلى كل مغرض وعابث، قائلا: «الجميع يقف على قلب رجل واحد ليتصدى لحماية أمن واستقرار الدولة المصرية».

في السياق ذاته، أكد «أبو شقة» أن قرار رئيس الجمهورية 162 لسنة 58 الخاص بقانون الطوارئ يتضمن القيود والإجراءات المنظمة لحالة الطوارئ، ولكن أتحدى أن نكون أمام حالة واحدة طبقت في هذه القيود على المواطن العادي، مشيرًا إلى أن العمل بقانون الطوارئ له هدف متمثل في حماية الدولة المصرية والمواطن المصري والحدود قائلا: «الطوارئ هدفها حماية الدولة من الخطر الدائم الذي يهدد الوطن موافقتنا على مدها من قبيل الضرورة والالتزام الواجب بحماية الوطن».