يتوافد آلاف الزائرين على دير السيدة العذراء دير الجنادلة بمركز الغنايم بمحافظة أسيوط، للاحتفال بالعيد السنوى حالة الحديد، ويحرص المشاركون على إنارة الشموع بجوار أيقونات السيدة العذراء والسيد المسيح عيسى عليه السلام.

فما أن تطأ قدامك ساحة دير السيدة العذراء دير الجنادلة حتى ترى أناس شدوا رحالهم يطلبون التبرك والدعاء وشفاعة العذراء مريم والمسيح عيسى عليه السلام، فضلا عن أداء الصلوات والاستمتاع بالخلوات الروحية مرددين "السلام لك يامريم، يا عدرا يا أم النور اظهرى لينا ظهور".

يقول سامى عيسى حنا، احد الزائرين لدير السيدة العذراء دير الجنادلة بأسيوط، لـ"اليوم السابع": أنه يأتى إلى هذا المكان منذ 33 سنة برفقة والده منذ أن كان صغيرا ويحرص على التواجد داخل الدير والدعاء والتبرك بالعذراء، حيث أصيب بحصوة فى الكلى وذهب إلى الطبيب واخبره أنه يحتاج إلى عملية جراحية لاستئصال الحصوة، وفى أحد الأيام توجه إلى الدير وطلب شفاعة العذراء، مشيرا إلى فى موعد إجراء عملية الاستئصال الحصوة توجه إلى الحمام وخرجت الحصوة بدون أجراء عملية جراحية، بعدها توجهت إلى الدكتور والذى استغرب نزول الحصوة نظرا لكبر حجمها.

وأضاف ايهاب جمال نعيم، احد الزائرين للدير، أنه يحرص على التواجد فى ايام اعياد العيد السنوى للدير وذلك لإحياء عيد حالة الحديد وطلب شفاعة العذراء والسيد المسيح عيسى عليه السلام، مؤكدا أن دير الجنادلة يعد من أهم المزارات الدينية التى يحرص على زيارتها ".

وأشارت أم مينا، أنها حرصت على إنارة الشموع فى دير السيدة العذراء مريم، والدعاء لابنها بان يتم شفائه لافتة إلى أنها تأتى يوميا على مدار ايام العيد والجلوس بداخل الدير وأداء الصلوات".

ويحتفل دير السيدة العذراء "دير الجنادلة" بعيد حالة الحديد تذكار تخليصها متياس الرسول من السجن "حالة الحديد" والذى يناسب يوم 21 بؤونة الموافق 28 يونيه من كل عام، وكانت الاحتفالات قد بدأت يوم 13 يونيه الجارى.

وشارك آلاف الأقباط فى زفة أيقونات السيدة مريم العذراء المسيح عيسى عليه السلام، والمعروفة بموكب "الدورة" بدير الجنادلة التابع لمركز الغنايم بمحافظة أسيوط؛ وذلك فى إطار احتفالات عيد حالة الحديد، بمناسبة ذكرى تكريس أول كنيسة على اسم السيدة العذراء مريم فى مدينه فيلبى.

وانطلق موكب الدورة من داخل كنائس دير السيدة العذراء بدير الجنادلة، وقام الآباء الكهنة خلال الموكب "الدورة" بتلاوة أصعاد بخور الصلوات مع ترتيب المدائح أمام الأيقونة الاحتفالية، وحرص آلاف الأقباط المشاركين فى الاحتفالات على التبرك بأيقونات للسيدة مريم العذراء والمسيح عيسى عليه السلام، كما أطلقت السيدات الزغاريد للترحيب به، ثم عاد الموكب إلى كنيسة المغارة، لوضع الأيقونات بداخلها.

وقال الراهب القس تادرس الاورشليمى أمين دير السيدة العذراء بدير الجنادلة بمركز الغنايم بأسيوط، لـ"اليوم السابع": أن الدير يفتح أبوابه لاستقبال الزائرين للاحتفال بعيد حالة الحديد والذى يقام فى موعده المعتاد كل عام 13 يونيو، وتستمر الزيارات حتى 28 من الشهر ذاته.

وأضاف الراهب تادرس الاورشليمى، كما يشارك فى دورة أيقوانات العذراء، مساء أمس الجمعة نيافة الحبر الجليل الأنبا أندراوس أسقف أبوتيج وصدفا والغنايم ورئيس الدير.

وكان نيافة الحبر الجليل الانبا اندراوس اسقف الايبارشية ورئيس الدير قد اعتمد البرنامج اليومى للدير فترة الاحتفال على أن يبدأ بالقداس الإلهى الساعة السابعة صباحاً يليه درس كتاب مع القس تادرس الأورشليمى المشرف على الدير فى الحادية عشر صباحا، وفى المساء يبدأ رفع بخور عشية فى الساعة السادسة قبل أن يرأس الأنبا اندراوس دورة أيقونة السيدة العذراء القديسة مريم فى أرجاء الدير وأخيرا تبدأ صلاة نصف الليل والتسبحة فى العاشرة مساء ماعدا آخر يوم – يوم العيد – حيث تبدأ التسبحة الساعة الثانية عشر وتنتهى بالقداس الإلهى الساعة الخامسة صباحا.

وضعت مديرية أمن أسيوط، عددا من البوابات الالكترونية لتأمين دير السيدة العذراء "دير الجنادلة" بجبل أسيوط الغربى، وفحص الزائرين المشاركين فى احتفالات عيد حالة الحديد، وشهدت الاحتفال تواجدًا أمنيا على مداخل ومخارج الدير، وأقيمت نقاط تفتيش متعددة على الأماكن والشوارع المؤدية للدير؛ وشدد اللواء جمال شكر، مدير أمن أسيوط، على قوات الأمن بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر لحين انتهاء الاحتفالات، وضع الخدمات وسيارات الإطفاء، وخبراء المفرقعات، بالإضافة إلى مراقبة الخدمات وتأمين مخارج ومداخل الدير، تحسبا لأى عمليات من شأنها تهديد الزائرين وإفساد فرحتهم.