انعقدت الجمعية العمومية لشعبة الهندسة الكيميائية والنووية بنقابة المهندسين، اليوم، وذلك بعد تأجيلها لمدة ساعتين، بحضور 53 مهندسا، وذلك بحضور المهندس طارق النبراوى نقيب المهندسين.

قال المهندس خالد العطار رئيس شعبة الهندسة الكيميائية والنووية، خلال كلمته، إن الشعبة تعانى من وجود مشكلة فى التواصل بينها وبين أعضائها، مشيرا إلى أن المشاركين بالجمعية نسبة لا تتعد الـ1% من إجمالى المقيدين بالشعبة البالغ عددهم 13 ألف مهندس كيميائى.

وأضاف رئيس الشعبة، أن المهندسين الكيميائين من أكثر فئات المهندسين الذين يواجهون مشاكل فى عملهم، لذا تحاول النقابة تعويضهم فى تقديم خدمات صحية وإسكان وتدريبات، مشيرا إلى أن حديثى التخرج يواجهون البطالة بنسبة كبيرة، ولا يجدون فرص عمل مناسبة، بجانب معاناة عدد كبير منهم من عدم ملائمة قدراته للمكان العامل به.

وأضافت هويدا جمال أمين الشعبة، أن الشعبة وافقت على 22 طلب قيد ومعادلة للشهادات الأجنبية، و22 طلب تسجيل استشاريين، و15 طلب عمل ماجستير ودكتوراه، و16 طلب إضافة لقب دكتور، تمت الموافقة على 15 منهم، و22 طلب الحصول على لقب استشارى تم تقديمه ودراسته، تم الموافقة على 13 منهم، وتأجيل 14، ورفض واحد، بجانب 6 طلبات قيد بالشعبة ومعادلة شهادات أجنبية.