مددت دولة الإمارات العربية المتحدة، إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائها لمدة عام في الدولة، من تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج، وذلك ضمن حزمة تسهيلات الإقامة الأخيرة التي اعتمدها مجلس الوزراء للزائرين والمقيمين بالإمارات.

تلقى وزير القوى العاملة، محمد سعفان، تقرير بذلك عبر مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالسفارة المصرية بأبو ظبى، أشار فيه المستشار العمالى ياسر عيد أن القرار نص على منح الأرملة والمطلقة وأبنائهم إقامة لمدة عام من تاريخ وفاة الزوج أو وقوع الطلاق في الدولة ودون الحاجة لكفيل لضمان الإقامة، وبما يمنحهم الفرصة لتعديل أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، والتأكد من قدرة الأسرة من إعالة نفسها والوفاء بالالتزامات المترتبة على فقدان رب الأسرة.

ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ ابتداء من الربع الرابع من العام الحالي، ويأتي في إطار الجهود المستمرة في الإمارات لتطوير القرارات والتشريعات الحكومية، وبما يتلاءم مع ظروف المقيمين والزائرين ويلبي احتياجاتهم الرئيسية.

ويراعي القرار الظروف الإنسانية والاستثنائية للمقيمين في الدولة من الأرامل والمطلقات، ويسهم في تسهيل وتيسير إقامتهم بعد فقد رب الأسرة، وبما يحافظ على الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي، ويعزز من مكانة الدولة كوطن ثاني للمقيمين من مختلف دول العالم.