المتحدث بإسم المجلس الثورى المصرى: نرحب بمبادرة

رحب خالد الشريف، المتحدث باسم "المجلس الثوري المصري"، بالمبادرة التي طرحها الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، بالتعاون مع مايكل ماكفول مستشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لعلاج ما أسماه بـ"الانسداد السياسي" الحالي في مصر والتي جاءت ، تحت عنوان "روشتة للإصلاح السياسي في مصر" بمقال نشر  بصحيفة "واشنطن بوست".

وتتضمن المبادرة أربعة بنود رئيسية، في مقدمتها إطلاق سراح المعتقلين، وتطبيق العدالة الانتقالية، وانتخابات برلمانية مبكرة، والسماح لكافة القوى بالمشاركة السياسية.

وأكد الشريف أن العدالة الانتقالية تقتضى محاسبة كل من تورط في دماء المصريين وكل من نهب وسلب ثروات البلاد مطالبا بضرورة تأهيل المناخ لتطبيق مبادرة سياسية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الذين تزدحم بهم السجون وإنهاء حالة الانقسام الاستقطاب في المجتمع وان يسود خطاب وطني يقوم التوافق والمشاركة بين أبناء الوطن ويرفض إقصاء أي فصيل سياسي.

وأضاف: "الأهم من كل ذلك هو خروج المؤسسة العسكرية من المعادلة السياسية والحفاظ عليها بعيدًا عن الصراع السياسي لتقوم بمهمة الحفاظ على الحدود والدفاع عن البلاد".