أماني أبو النجا
نشر فى : السبت 30 يناير 2016 - 10:16 م | آخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 10:16 م

قال السفير أحمد حجاج، أمين عام مساعد منظمة الوحدة الإفريقية سابقًا، إن قضية الإرهاب ومكافحته تسيطرعلى جدول أعمال القمة الإفريقية التي بدأت أعمالها صباح اليوم.

وأضاف هاتفيًا لبرنامج «الحياة اليوم»، المذاع على فضائية «الحياة»، السبت، أن إفريقيا أصبحت مركزًا للكثير من الجماعات الإرهابية والمترطفة، متوقعًا أن تشهد القارة السمراء مزيدًا من موجات الإرهاب المتتالية خلال عام 2016.

وطالب «حجاج» بإنشاء شبكة معلومات بين الحكومات الإفريقية لتبادل البيانات حول نشاط الحركات الإرهابية وتمركزاتها ومصادر تمويلها، حتى يتثنى لها القضاء عليها وتجفيف منابع التطرف.

وأكد أن حصول مصر على عضوية غير دائمة في منظمة الأمم المتحدة، شهر ديسمبر الماضي، وحصولها على عضوية في مجلس السلم والأمن الإفريقي أمس الأول، سيمكنها من أن تصبح حلقة وصل بين هاتين الجهتين للعمل على مكافحة الإرهاب بشكل أقوى.

وعن أزمة سد النهضة الإثيوبي، أكد «حجاج» على ضرورة أن يتم نقل تخوفات الدولة المصرية وقلق المصريين العميق من تسارع وتيرة بناء السد، إلى المسؤولين في السودان وإثيوبيا خلال هذه القمة، خاصة وأن مصر لم تحصل على ضمانات كافية لعدم تضررها بسبب استمرار إنشائه.

يُذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، توجه إلى العاصمة الإثيوبية «أديس أبابا»، ظهر أمس الجمعة، للمشاركة في أعمال القمة الإفريقية العادية السادسة والعشرين، والتي عقدت أولى جلساتها اليوم السبت.

وكانت مصر قد فازت بعضوية في مجلس السلم والأمن الإفريقي، عن إقليم شمال إفريقيا لمدة 3 سنوات، وذلك بعد تأييد 47 دولة من الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي.