قال الدكتور أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، إن المطالبين بحل حزب النور يروجون لسياسة إقصاء فصيل من فصائل المجتمع.

وأضاف خلال لقائه في برنامج «الحياة اليوم»، المذاع على قناة «الحياة»، السبت، أن حل الحزب وإبعاده عن الحياة السياسية يؤدي إلى سد الأفق أمام الشباب، مؤكدًا أن التضييق على التيار السلفي يمثل خطر على المجتمع كله.

وأوضح «ثابت»، أن ضعف تمثيل الحزب داخل مجلس النواب ليس معناه انخفاض شعبيته في الشارع، قائلا: «الحزب حصل على 30% من أصوات الناخبين في منطقة غرب الدلتا، وهذه تعد نتيجة إيجابية جدًا في ظل الهجمات الإعلامية الشرسة التي تعرض لها أعضائنا خلال الانتخابات».

وقال نائب رئيس حزب النور، إن سبب عدم تمكن الحزب من الحصول على نسبة أكبر من مقاعد البرلمان هو قانون الانتخابات، الذي أعطى الفرصة لأصحاب العصبيات والمالي السياسي لكي يثبت نفسه بشدة في الانتخابات.