نشرت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، انفوجرافا يشير إلى أهم محاور استراتيجية بناء وتنمية قدرات العاملين بالجهاز الإداري للدولة، والتي تتمثل في استكمال قواعد بيانات العاملين بالدولة، وبرنامج إعداد القيادات الوسطى بالجهاز الإداري للدولة بالتعاون مع جامعة «اسلسكا مصر»، والذي يستهدف تخريج 1500 كادر بحلول 2020.

كما أوضح الأنفوجراف المنشور، أنه من ضمن المحاور توقيع بروتوكولات تعاون مع البنوك لسد الفجوات التنموية من خلال إرسال مبتعثين من الجهاز الإداري للحصول على شهادات عليا، إلى جانب برنامج تدريب المدربين لعدد 90 مدربا، بالتعاون مع «جايكا»، على نظام ورش العمل اليابانية «BK»، بالإضافة إلى إعداد موقع تدريب الموظفين الحكوميين عن بعد «Training Platform»، والإعداد لحملة «موظف حكومي وافتخر»، والتي هدفها البحث عن الكفاءات داخل الجهاز الإداري والعمل على إظهارها.

وعن منظومة التدريب في مصر، صرحت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بأن الوزارة انتهت من استراتيجية بناء القدرات، والتي تضم محاور رئيسية هي تدريب الموظفين الجدد في الجهاز الإداري للدولة على أساسيات الخدمة العامة، فضلا عن توفير برامج تدريبية حسب المسار الوظيفي للموظف، كذلك البرامج التدريبية للإدارة الوسطى وللقيادات، مضيفة أنه لأول مرة تطرح الحكومة المصرية برنامج للموظفين على المعاش بعنوان «بداية جديدة»، يقدم لهم رسائل تشجيعية وسيكولوجية بقدرتهم على العطاء، بالإضافة إلى رسائل تغطي الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، كما يساعد البرنامج في إمكانية اكتشاف الكفاءات منهم للاستعانة بهم كخبراء متخصصين في المجالات المختلفة.

كما أضافت «السعيد»، أنه تم استحداث مجموعة من الجوائز مثل جائزة المنفذ الحكومي المتميز، جائزة المؤسسة الحكومية المتميزة، جائزة الموظف المتميز، وجائزة المدير المتميز، جائزة الفكرة أو التطبيق المتميز، وهي كلها جوائز تشرف عليها لجنة استشارية تضم كفاءات من خارج الجهاز الإداري، مشيرة إلى أنه من أجل أن يتم وضع كل تلك البرامج في إطار مؤسسي للقضاء على العشوائية في التدريب، جاء إعلان السيد رئيس الجمهورية بإنشاء الأكاديمية الوطنية للتدريب بمدينة السادس من أكتوبر.