تحدث موجات تلوث الهواء الحادة، بسبب ظاهرة جوية تعرف بالانقلاب الحرارى، مما ينتج عنها احتباس الغازات الضارة الملوثة للهواء بالقرب من سطح الأرض، ومع سكون الرياح يظل التلوث ثابتاً فى الجو حتى تتحسن الأحوال الجوية.

 

ويؤدى التلوث إلى العديد من الأمراض التنفسية قصيرة المدى والمزمنة، كما أنه يؤثر بشكل كبير على الأطفال ومرضى الربو، والذين يمارسون الرياضة فى الأماكن المفتوحة، إذ تزيد سرعة التنفس من كمية الملوثات التى يستنشقها الإنسان، ويستعرض "اليوم السابع"، إجراءات تمكنك من تقليل تأثير تلك النوبات على الأفراد:

 

1 - منع الأطفال من اللعب فى الأماكن المفتوحة عند حدوث نوبة التلوث.

 

2 - يجب على الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضى أن يتواجدوا فى أماكن مغلقة طوال أوقات التلوث الحادة.

 

3 - التقليل من التعرض المباشر لآشعة الشمس.

 

4 - تناول المشروبات والسوائل وخصوصا المياه وذلك لتعويض فقد الجسم للماء بشكل منتظم.

 

5- الامتناع عن ممارسة الرياضة فى الأماكن المفتوحة.

 

6 - إغلاق الشبابيك عند حدوث النوبة.

 

7 - رش المياه من البخاخات فى الجو داخل المنزل وعلى الستائر حتى تترسب الجسيمات العالقة فى الجو.

 

8- ارتداء نظارات الشمس فى حالة الخروج من المنزل لحماية العين.

 

9 - فى حال شعور العاملين فى الأماكن المفتوحة بأعراض مرضية يجب أن يدخلوا الأماكن المغلقة.