كشف المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي برئاسة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق، عن رصده لـ532 مشهد تدخين وتعاطي مخدرات في الأعمال الدرامية، بإجمالي 11 ساعة و30 دقيقة، منها 425 مشهد تدخين بإجمالي 8 ساعات و30 دقيقة و107 مشاهد تعاطي مخدرات بإجمالي 3 ساعات.

وذكر صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، في بيان اليوم، أن هذه الإحصائيات تمثل نسبة 6% من إجمالي المساحة الزمنية لمشاهد التدخين، و2% من إجمالي المساحة الزمنية لمشاهد التعاطي، وذلك خلال الـ7 أيام الأولى من شهر رمضان، كما تشير البيانات الأولية إلى خلو الأعمال حتى الآن من مشاهد تعاطي وتدخين الأطفال، وكذلك عدم ظهور مشاهد ترويج لمنتجات التبغ بصورة مباشرة.

وحدد المرصد قائمة سوداء تضم الأعمال الدرامية التي احتوت على مشاهد تدخين وتعاطي للمخدرات، جاء في مقدمتها مسلسل «فوق السحاب» بـ37 مشهد تدخين بإجمالي 41 دقيقة و10 ثوان، و11 مشهد تعاطي بـ22 دقيقة و40 ثانية، ومسلسل «اختفاء» بـ33 مشهد تدخين بإجمالي 33 دقيقة و12 ثانية و14 مشهد تعاطي بـ19 دقيقة و51 ثانية، ومسلسل «رحيم» 26 مشهد تدخين بمساحة زمنية بـ43 دقيقة.

كما كشف تقرير المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة الإدمان، عن وجود بعض السلبيات التي تروج لمشاهد التعاطي، وذلك في مسلسل «فوق السحاب» «شخصية الدب»، حيث تروج الشخصية لمخدر الحشيش بصورة مباشرة، عن طريق نشر الأفكار المغلوطة الخاصة بمخدر الحشيش، وأن ذلك يعد إساءة استغلال المواد الإعلامية والفنية والدرامية في التحريض على تعاطي وإدمان المواد المخدرة والترويج لمنتجات التبغ.

كما وضع المرصد قائمة تضم الأعمال الدرامية الأقل احتواء على مشاهد التدخين والتعاطي، مثل مسلسل «الوصية» ومسلسل «مليكة»، بينما جاءت بعض الأعمال الدرامية خالية من مشاهد تعاطي المخدرات، وجاء في مقدمتها «كلبش 2» و«الشريط الأحمر» و«أمر واقع» و«أبو عمر المصري».

وأكد صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أنه سيستمر في رصد التناول الدرامي لظاهرة التدخين وتعاطي المواد المخدرة وتحليلها من خلال نخبة من أساتذة الإعلام والطب النفسي وعلم الاجتماع، في سياق دوره الذي رسمته له وثيقة التزام صناع الدراما بالتناول الرشيد لظاهرة التدخين وتعاطي المواد المخدرة، التي تم إطلاقها بالتعاون مع نقابة المهن التمثيلية‪.‬

من جانبها، شددت غادة والي، على ضرورة استمرار الحوار مع صناع الدراما لتقويم المسار في إطار الوثيقة الأخلاقية، مؤكدة أن كل الجهود الوطنية وحملات التوعية بقضية المخدرات لن تؤتي ثمارها الحقيقية بدون مساندة الدراما، خاصة أن قضية المخدرات في مصر أضحت من أهم القضايا التي تهدد الأمن والسلم الاجتماعي للوطن.

وأضافت «والي»، أن الصندوق سيواصل إمداد المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام بالتقارير ونتائج الأبحاث التي يجريها والمواد الإعلامية التي يقوم برصدها وتسجيلها بشأن تناول قنوات البث الإعلامية المختلفة لقضية تعاطي وإدمان المواد المخدرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة إساءة استغلال المواد الإعلامية والفنية والدرامية في التحريض على تعاطي وإدمان المواد المخدرة والترويج لمنتجات التبغ.

وكانت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، وقعت بروتوكول تعاون مع مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام؛ لمواجهة إساءة استغلال المواد الإعلامية والفنية والدرامية في التحريض على تعاطي وإدمان المواد المخدرة والترويج لمنتجات التبغ من خلال التواصل مع النقابات المهنية المعنية وصناع الدراما لنشر ثقافة رافضة لتعاطي المخدرات ولرفع الوعي المجتمعي بخطورة تلك القضية، وأن يقوم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، باتخاذ الإجراءات والملاحقة القضائية في إطار القانون تجاه المؤسسات الإعلامية، ووضع اللوائح والجزاءات وشروط تراخيص البث بما يحول دون استغلال الفن والإعلام في نشر ثقافة مروجة لفكر تعاطي المواد المخدرة، كما أعد الصندوق ميثاق شرف لتناول درامي رشيد لمشكلة التدخين وتعاطي المخدرات في الأعمال الدرامية، بالتنسيق مع كبار النقاد وكتاب الدراما ونقابة المهن التمثيلية.