سمحت اللجنة المنظمة لدورة «ندا الشبا الرمضانية»، داخل مجمع الصالات باستاد القاهرة الدولي بتنظيم فرق مختلطة بين الرجال والنساء، لتشهد الدورة التي تقام تحت رعاية مجلس دبي الرياضي أحدث تقليعة في تاريخ تلك الدورات الرمضانية.

 

وتفاجأ كثيرون بأن اللجنة المنظمة سمحت لفريق مختلط بين الرجال والنساء من اتحاد الخماسي الحديث بالمشاركة في دورة كرة القدم داخل الصالات.

 

 

ورغم حالة من الجدل شهدها الشارع الرياضي المصري، بسبب تنظيم مباريات كرة القدم بفرق مختلطة بين الرجال والنساء، فإن أمن عام اللجنة الأولمبية المصرية، «شريف العريان» رأى أن الأمر ليس جدليًا، بل هو أمر يعبر عن صميم الرياضة، وتشجيع الرياضة النسائية في مصر.

 

واعتبر «العريان» أن اللجنة الأولمبية المصرية حريصة على الاهتمام بالرياضات النسائية في مختلف الألعاب، وما حدث في استاد القاهرة أمر يعبّر تمامًا عن ذلك.

 

وتقام تلك الدورة منذ عدة أعوام، تحت رعاية مجلس دبي الرياضي، وتشمل المنافسة في 10 رياضات مختلفة، هي: كرة قدم الصالات، والكرة الطائرة، وكرة السلة، والعدو، والدراجات الهوائية، والبادل تنس، والمبارزة، والتحدي، والجوجيتسو، وكرة السلة (3×3).

 

 

و«ند الشبا» اسم أحد أحياء إمارة دبي بالإمارات ويبلغ عدد سكانه 680 نسمة، ومساحته 60 كيلومترا.

 

وجاءت هذه الخطوة لتفتح الباب أمام مشاركة العديد من الفرق بلاعبات، وهو مشهد غير مألوف لدى الجماهير المصرية، والتي فُوجئت ببعض الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقال لاعب منتخب الخماسي الحديث، «ياسر حفني»، في تصريحات إعلامية أن وجود فتيات ضمن الفرق المنافسة أضفى روحًا مختلفة على الدورة والتي جاءت بناءً على فكرة المهندس «شريف العريان»، الأمين العام للجنة الأولمبية المصرية لإبراز بطلات مصر، حيث أن الرياضة النسائية في مصر تشهد طفرة كبيرة منذ عدة أعوام.