ينظم متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، فى الفترة من 28 مايو إلى 10 يونيه 2018، معرضًا بعنوان "أمس.. غدًا: الفن بين الواقع والخيال"، بقاعة المعارض الغربية بمركز المؤتمرات بالمكتبة، حيث يعتبر علماء المصريات أسلوب الفن الجديد، الذى أطلق عليه بابج «الواقعية الجانبية»، بمنزلة نهضة وتطور للفن المصرى القديم.

ويضم المعرض فريق دولى يضم أكثر من خمسين متخصصًا، من بينهم 13 عالم مصريات من مؤسسات مختلفة، مثل: جامعة براون، وجامعة هارفارد، وجامعة السوربون، وجامعة كولومبيا البريطانية، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث يعمل الفريق تحت إشراف فنان التصوير الأمريكى الألمانى مارك إروين بابج.

يُذكر أن الفنان إروين بابج يعمل على إحياء اللغة البصرية المعقدة للفن المصرى القديم ويطوره إلى وسائط تصويرية حقيقية؛ وذلك عن طريق اعتماد الخصائص المميزة للفن المصرى، مثل التمثيل الجانبى، وهو التمثيل المتزامن لجسم الإنسان من وجهات متعددة، ومبدأ التناسب، وإدماج الصور والرموز والنصوص، وينتج عن ذلك عمل خالد ومعاصر فى آن واحد.