وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بمواصلة تحديث شبكات النقل والتوزيع وفقاً للبرنامج الزمني المحدد بما يضمن تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في كافة أنحاء البلاد ولاسيما بمحافظات الصعيد والمناطق النائية، أخذاً في الاعتبار زيادة الأحمال خاصة خلال فصل الصيف، وكذلك تلبية احتياجات مصر التنموية من الطاقة الكهربائية. كما وجه بسرعة الانتهاء من مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، والذي يحقق الإدارة الاقتصادية المثلى للطاقة الكهربائية المتوفرة على مدار العام.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تضمن متابعة الرئيس لجهود تحديث وتطوير قطاع الكهرباء، حيث عرض الدكتور محمد شاكر الموقف التنفيذي لإنشاء محطات توليد الكهرباء الثلاثة التي تنفذها شركة "سيمنز" الألمانية في العاصمة الإدارية الجديدة وبني سويف والبرلس، موضحاً أنه من المقرر أن تدخل المحطات الثلاثة في الخدمة بكامل طاقتها خلال الشهور الثلاثة المقبلة.

كما عرض وزير الكهرباء الموقف التنفيذي لأعمال تطوير الشبكة القومية لنقل وتوزيع الكهرباء، وكذا مراكز التحكم على مستوى الجمهورية، حيث أوضح أن أعمال التطوير تتم طبقاً للمواعيد والبرامج الزمنية المقررة، مضيفاً أن العمل جاري على رفع كفاءة منظومة الكهرباء من خلال إنشاء مغذيات ولوحات توزيع حديثة، وصيانة الكابلات وتجديد الأكشاك الكهربائية، بالإضافة إلى زيادة قدرة بعض المحولات بهدف تحقيق انتظام واستقرار التيار الكهربائي بكافة المناطق على مستوى الجمهورية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس السيسي اطلع خلال الاجتماع كذلك على آخر مستجدات تنفيذ مشروع المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة، حيث أوضح الدكتور محمد شاكر أنه جاري العمل على تجهيز موقع الضبعة استعداداً للبدء في إنشاء المحطة. كما اطلع الرئيس على تطورات مشروع محطة انتاج الكهرباء من الفحم النظيف بموقع الحمراوين بقدرة 6000 ميجاوات وباستثمارات تصل إلى 5.5 مليار دولار.