عقد الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعا لمناقشة موقف خدمة مياه الشرب هذا الصيف في محافظة الجيزة، خاصة بمنطقة وسط المحافظة، والتي تشهد مشكلات في استدامة الخدمة، وذلك بحضور مسؤولي الوزارة، والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالجيزة.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، بحسب بيان الوزارة اليوم، أن النمو السكاني العشوائي المستمر، الذي يتم عن طريق البناء المخالف، هو السبب الرئيس في مشكلات مياه الشرب في مناطق وسط الجيزة، والوزارة سبق وتدخلت لحل هذه المشكلات عن طريق توفير 150 ألف م3 يومياً من محطة مياه 6 أكتوبر التي تم تشغيلها منذ عامين تقريبا، ولكن تجددت المشكلة هذه الأيام، مع استمرار النمو السكاني العشوائي بذات المناطق، وهو ما سيؤدي إلى حدوث شكاوى من عدم انتظام خدمة مياه الشرب في مناطق: الهرم وفيصل، الطوابق، الكوم الأخضر، كعابيش، وأطراف المريوطية.

وحذر الوزير، مجددا من أن البناء المخالف لا تعود آثاره السلبية على المواطن المخالف فقط، ولكن تتعداه إلى غيره، عن طريق نقص الخدمات المقدمة للمواطنين بذات المنطقة، وهو ما يضطر شركة مياه الجيزة لتطبيق نظام المناوبات، حيث تصل المياه لبعض المناطق، ويتم قطعها عن مناطق أخرى، وهو ما يحدث بصيف هذا العام.

من جهته، أوضح المهندس حنفى محمد، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالجيزة، أن البناء المخالف والنمو العشوائي للسكان بالمناطق المحددة بوسط الجيزة، يؤدي إلى عدم الاتزان المائي في الشبكة، ونقص المياه، وزيادة نسبة الفاقد، التي وصلت إلى 32%، نظرا للوصلات الخلسة التي يقوم بها السكان، مشيرا إلى أن إجمالي طاقة المياه المنتجة في المحافظة 3.5 مليون م3 يوميا، الفاقد منها تقريبا نحو مليون م3، ولا تحصل الدولة على أي مقابل مادي لهذه المياه التي يستهلكها المواطنون سكان المباني المخالفة عن طريق الوصلات الخلسة.

وأكد أنه يتم التعامل مع هذه المشكلة بحلول مؤقتة، مشددا على ضرورة التصدى لظاهرة البناء المخالف، والنمو السكاني العشوائي بالمحافظة، والتي تتسبب في مشكلات كثيرة.