استدعت 14 دولة سفرائها من فنزويلا للتشاور بعد إعادة انتخاب الرئيس الفنزويلي «نيكولاس مادورو» لفترة ولاية جديدة، وسط اتهامات بتزوير الانتخابات.

وذكرت الدول الأعضاء في مجموعة «ليما» اليوم الاثنين، أنها «لا تعترف بشرعية العملية الانتخابية التي اختتمت يوم 20 مايو في جمهورية فنزويلا، لأنها لم تلتزم بالمعايير الدولية للديمقراطية والحرية والنزاهة والشفافية».

وتتألف مجموعة «ليما» من الأرجنتين والبرازيل وكندا وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وجواتيمالا وجويانا وهندوراس والمكسيك وباناما وباراجواي وبيرو وسانتا لوشيا.

وأعلن المجلس الوطني للانتخابات في فنزويلا أن الرئيس «مادورو» فاز بفترة ولاية ثانية خلال انتخابات الرئاسة التي أجريت أمس الأحد بعد حصوله على 68 بالمئة من الأصوات، فيما حصل منافسه هنري فالكون على 21 بالمئة من الأصوات.

وتعاني فنزويلا من ركود اقتصادي حاد وارتفاع بالغ في معدلات التضخم، مما أدى إلى نقص كبير في المواد الغذائية والأدوية، وهجرة مئات الآلاف من المواطنين الفنزويليين إلى الدول المجاورة.