-«الوفد»: من الوارد الدخول فى تحالفات.. و«المحافظين»: تشكيل ائتلاف سياسى يضم أحزابًا ونوابًا مستقلين قريبًا.. و«المصريين الأحرار» يطرح مبادرة تعاون بين الأحزاب

يجرى عدد من الأحزاب السياسية تحركات مكثفة خلال الفترة الحالية من أجل تشكيل «تحالفات انتخابية»، استعدادا لخوض انتخابات المحليات المزمع إجراؤها بنهاية العام 2018، وذلك بالتزامن مع دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى للأحزاب إلى «التعاون بهدف إثراء الحياة السياسية».

واستبعد عدد من القيادات الحزبية فى تصريحات لـ«الشروق»، الدخول فى اندماج، مؤكدين أنها فكرة غير واردة التحقق فى الوقت الحالى.

وقال المتحدث باسم حزب الوفد ياسر الهضيبى: «إنه من الوارد الدخول فى تحالفات انتخابية مع عدد من الأحزاب، وبخاصة مع اقتراب انتخابات المحليات، مستبعدا فكرة اندماج الوفد مع أحزاب أخرى.

وأكد الهضيبى، أن انتخابات المحليات تحتاج لمجهودات كبيرة، حيث يوجد 55 ألف مقعد فى المجالس المحلية على مستوى محافظات الجمهورية، مضيفا: «إنه لا يستطيع حزب واحد فى مصر الاستئثار بالعدد الكبير من تلك المقاعد».

من جهته، أشار المتحدث الرسمى باسم حزب «المحافظين» أحمد حنتيش، سعى الحزب لتشكيل تحالف انتخابى جديد خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم من خلاله خوض الانتخابات المحلية والبرلمانية المقبلة. وأوضح أن الحزب تواصل مع عدة أحزاب سياسية وعدد من النواب المستقلين، لتشكيل ائتلاف سياسى خلال الفترة المقبلة، بهدف تقوية الحياة الحزبية.

ولفت إلى أن عدد الأحزاب الموجودة على الساحة ليس هو المشكلة الرئيسية، لكن الأزمة تكمن فى فاعلية هذه الأحزاب فى الشارع، مضيفا أن الممارسة وحدها هى التى تفرز الأحزاب ذات التوجهات التى تلقى قبول الناس أغلبية وأقلية، متسائلا: «ما هى فائدة الدمج لأحزاب لا تضم فى عضويتها إلا 3 أفراد وليست جادة فى الحصول على أغلبية مؤيدة».

من جانبه، أكد المتحدث باسم مستقبل وطن أحمد الشاعر، عدم سعى الحزب إلى الانضمام إلى أحزاب أخرى، مضيفا: «مستقبل وطن يفتح أبوابه للجميع ومن يريد الانضمام للحزب، فالباب مفتوح».

وكان رئيس حزب المصريين الأحرار عصام خليل، أكد فى تصريحات صحفية سابقة أنه وجه دعوة إلى رؤساء الأحزاب المصرية للاجتماع خلال حفل إفطار يوم 26 مايو المقبل كمبادرة من الحزب لخلق حالة من التواصل بين الأحزاب ذات الأيديولوجيات المختلفة.