• شهر رمضان ليس للعبادة وتزكية النفس فقط بل للتعمير أيضا
• اتخذوا من شهر رمضان سبيلا لتعمير الأوطان والأكوان

وجه الدكتور أحمد ممدوح، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عدة رسائل للمسلمين خلال شهر رمضان الكريم.

وقال أمين الفتوى بدار الإفتاء، خلال لقائه ببرنامج «الآن»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأحد، إن العلم والتعلم هو سبيل التدين السليم، متابعًا: «لا خروج لنا بالأجر الصحيح إلا إذا كان سبقه تعلم رشيد، والتعلم معناه أن الإنسان يحترم أن هذا الدين هو علم، كما قال العلماء السابقين».

وأضاف: «أينعم رمضان شهر العبادة، لكن إذا تعلمت أن العبادة هي فقط موقف تقفه في مسجد، فأنت لم تتعلم»، موضحًا أن العبادة هي موقف يرضي فيه الإنسان الله داخل دور العبادة وخارجها، حينما وحيثما كان.

وتابع أن رمضان هو شهر تزكية النفس والرحمة والمودة، لكن إذا ظن المرء أن الرحمة والمودة تكون لأحد دون غيره، فعندها يكون مخطئًا، مشيرًا إلى الآية القرآنية «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين».

وذكر أن شهر رمضان ليس للعبادة وتزكية النفس فقط، إنما للتعمير أيضًا، فقد انتصر فيه الرسول في غزوة بدر، مطالبًا المؤمنين بأن يتخذوا من هذا الشهر الكريم سبيلًا لعمارة الأوطان والأكوان.