تقدم وزير العدل أحمد الزند رئيس نادي القضاة اليوم السبت، بأربعة بلاغات جديدة للنائب العام يطالب فيها بالتحقيق مع هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات بتهمة التزوير ويتهم الإعلامي يوسف الحسيني بنشر وإذاعة أخبار كاذبة.

 

واتهم الزند، في البلاغات، جنينة بتزوير تقارير ونسبها للمركزي للمحاسبات، تتهم الزند ببيع أرض بورسعيد لأحد أقارب زوجته بالمخالفة للقانون وتسهيل الاستيلاء على أراضي الدولة باستغلال النفوذ.
 

واتهمت البلاغات الحسيني بنشر وإذاعة أخبار كاذبة، والتشهير بوزير العدل، عبر برنامجه "السادة المحترمون" على فضائية "أون تي في".
 

وطالبت الزند بالتحقيق مع جنينة والحسيني في تلك الاتهامات.
 

ويذكر أن المستشار فتحي بيومي، قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة أحال، مطلع الشهر الجاري، 6 صحفيين إلى محكمة الجنايات بتهمة نشر أخبار كاذبة عن وزير العدل الزند والتشهير به، عن ذات الواقعة.
 

وشمل أمر الإحالة رئيس تحرير بوابة الأهرام الإلكترونية هشام يونس، وأحمد عبد العظيم عامر المحرر بالموقع، وجمال سلطان رئيس تحرير جريدة المصريون، وإيمان يحيى إبراهيم بدوي المحررة بالجريدة، وعبد الحليم قنديل رئيس تحرير جريدة صوت الأمة، ومحمد سعد خطاب المحرر بالجريدة.
 

وكان الزند قدم بلاغا أخر اتهم فيه الصحفيين بنشر أخبار كاذبة وغير حقيقية حول بيع أرض نادي قضاة بورسعيد بالمخالفة للقانون، قال فيه إن "إجراءات بيع الأرض تم الإعلان عنها بجريدتي الأهرام والجمهورية في باب المزايدات العلنية بطريق المظاريف المغلقة، وتم تشكيل لجنة مشتركة للإشراف على المزاد".