أحمد سليمان/ الأناضول

أظهرت بيانات رسمية، أن معدل تضخم أسعار المستهلك في الإمارات، استمر في الهبوط للشهر الثاني على التوالي في مارس/ آذار الماضي، بعد قفزة كبيرة سجلها في يناير/ كانون الثاني 2018.

ووفق بيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء (حكومية)، تراجع التضخم على أساس سنوي إلى 3.36 بالمائة مارس الماضي، مقابل 4.5 بالمائة في فبراير/ شباط السابق له.

كان التضخم، سجل أعلى مستوياته منذ 2015، في يناير الماضي، عقب تطبيق ضريبة القيمة الماضية بنسبة 5 بالمائة على غالبية السلع والخدمات.

البيانات أوضحت، أن التراجع جاء مدفوعا بانخفاض نحو 9 مجموعات، أبرزها الأغذية والمشروبات والسكن والمياه والكهرباء والغاز وخدمات النقل.

وانخفضت مجموعة الغذاء والمشروبات غير الكحولية (تشكل 14.3 بالمائة من إنفاق المستهلكين) بنسبة 1.71 بالمائة.

وتراجعت أسعار السكن والمياه والكهرباء والغاز (تشكل 34.1 بالمائة من إنفاق المستهلكين) بنسبة 0.6 بالمائة.

وبدأت الإمارات تطبيق ضريبة القيمة المضافة اعتباراً من مطلع 2018، وهي ضريبة غير مباشرة يدفعها المستهلك، وتفرض على الفارق بين سعر الشراء من المصنع وسعر البيع للمستهلك.

ويأتي تطبيق ضريبة القيمة المضافة، في محاولة لتعزيز وتنويع الإيرادات المالية غير النفطية، في ظل تراجع أسعار النفط، مصدر الدخل الرئيس في الخليج.