وهران (الجزائر)/ حسان جبريل/ الاناضول

قال الرئيس التنفيذي لشركة "إيني" الإيطالية للنفط والغاز (حكومية)، كلاوديو ديسكالتسي، الإثنين، إن الجزائر تملك احتياطات من النفط والغاز والطاقة الشمسية تكفي لتغطية احتياجات الضفتين الشمالية والجنوبية للبحر المتوسط.

جاء ذلك في كلمة له، خلال النسخة الـ11من مؤتمر "الأيام التقنية والعلمية"، التي تنظمها شركة "سوناطراك" (مختصة باستغلال الموارد البترولية) الحكومية الجزائرية، خلال الفترة من 16 إلى 19 إبريل/ نيسان الجاري وهران، غربي الجزائر.

وأوضح ديسكالتسي أن الجزائر تملك احتياطات مؤكدة من الغاز تقدر بنحو 4500 مليار متر مكعب، إضافة لنحو 21 ألف مليار متر مكعب من الموارد التقليدية وغير التقليدية (نفط وغاز صخريين).

وأشار إلى أن لدى الجزائر أيضاً أحد أكبر حقول الطاقة الشمسية في العالم بفضل موقعها الجغرافي، ما يجعلها قادرة على تغطية احتياجات الضفتين الشمالية والجنوبية للمتوسط من الطاقة.

واعتبر أن الجزائر ودول شمال إفريقيا تمثل أحد أفضل البدائل لتنويع مصادر الطاقة للقارة الأوروبية.

ولفت ديسكالتسي أن شركته ستقيم، بالشراكة مع "سوناطراك" الجزائرية، أول محطة للطاقة الشمسية بحقل جنوبي الجزائر في يوليو/ تموز المقبل، مشيراً إلى أنها ستنتج طاقة كهربائية تبلغ 10 ميغاواط.

والجزائر، العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، تنتج نحو 1.2 مليون برميل من النفط الخام يومياً، فيما بلغ إنتاجها من الغاز، خلال العام الماضي، 55 مليار متر مكعب.

يشار إلى أن فعاليات مؤتمر "الأيام العلمية والتقنية" لشركة "سوناطراك"، تعقد بمشاركة 1500 شخصية محلية وأجنبية (باحثون وخبراء وأكاديميون) إضافة لممثلين عن شركات طاقة عالمية.

ويبحث المؤتمر قضايا تتعلق بصناعة الغاز والنفط والطاقة المتجددة والتكنولوجيا الرقمية في قطاع النفط والغاز، وفق وثيقة وزعتها الجهات المنظمة للفعاليات، وصلت الأناضول نسخة منها.