الرياض / فارس كرم / الأناضول

قال وزير الإسكان السعودية ماجد الحقيل، الأربعاء، إن نسبة التعثر في التمويل العقاري في السعودية الأقل عالميا، "لكن نتوقع زيادة نسبتها مع زيادة إقراض المواطنين".

وفيما لم يعلن الوزير نسبة تعثر القروض العقارية، إلا أنه صرح سابقاً أنها أقل من 1 بالمائة محليا، مقابل 2.5 إلى 3 بالمائة عالميا.

وتستهدف السعودية رفع نسبة تملك المواطنين للعقارات إلى 60 بالمائة بحلول 2020، والوصول إلى 70 بالمائة بحلول 2030؛ ما يستدعي بناء آلاف المساكن والحاجة الملحة لتمويلها.

ورفعت الحكومة السعودية بالتعاون مع البنك المركزي، من وتيرة الإقراض العقاري وضخ السيولة في الأسواق، عبر تقديم تسهيلات للراغبين بتملك العقارات في المملكة.

الوزير السعودي، أضاف في مؤتمر صحفي من الرياض اليوم: "أسسنا لجنة مكونة من عدة جهات لمراقبة التعثر بشكل أكبر ووضع حلول مناسبة".

وزاد: "الوزارة تسعى لزيادة حجم التمويل العقاري إلى 502 مليار ريال (133.9 مليار دولار) بحلول 2020 من 290 مليارا (77.3 مليار دولار) في الوقت الحالي".

وخصصت الحكومة السعودية 282.5 ألف منتج سكني وتمويلي لمواطنيها، العام الماضي، فيما تستهدف تخصيص 300 ألف منتج هذا العام.

ويعاني جانب كبير من السعوديين من الحصول على مسكن؛ بسبب ارتفاع الأسعار وعدم توافر الأراضي الصالحة للبناء، نتيجة لامتلاك أقلية مساحات كبيرة من الأراضي غير المستثمرة (يطلق عليها في السعودية اسم الأراضي البيضاء).