الكويت/ ملتم بولور/ الأناضول

زار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الإثنين، موقع مشروع مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت الدولي الذي تنفذه شركة ليماك التركية.

وبحسب مراسلة الأناضول، فإن "زيارة جاويش أوغلو، لموقع المشروع تأتي على هامش مشاركته باجتماع وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي، وأعمال مؤتمر إعادة إعمار العراق، الفعاليتان اللتان تستضيفهما دولة الكويت".

وأشارت إلى أن رئيس مجلس إدارة شركة ليماك نهاد أوزدمير، رافق الوزير التركي في زيارته للموقع، حيث شارك جاويش أوغلو عمّال المشروع وجبة العشاء.

وفي كلمة ألقاها جاويش أوغلو، للعمال في المطار، أعرب فيها عن اعتزازة بتنفيذ شركة تركية المشروع الأكبر بعد النفط في الكويت.

وأوضح أن لتركيا كلمتها النافذة في كافة المجالات في العالم بما فيها السياسة. مبينًا أن الكويت تولي أهمية كبيرة للمشروع الحالي.

وفي 30 مايو 2016، وقع وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وزيرالاشغال الكويتي علي العمير، عقد تنفيذ مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت مع شركة "ليماك" التركية ووكيلها "الخرافي ناشيونال"، بكلفة إجمالية قدرها 1.312 مليار دينار (4.3 مليارات دولار).

وتبلغ طاقة استيعاب مطار الكويت حالياً نحو 25 مليون راكب سنوي، ومن المنتظر أن ينتهي المشروع في 2022.

ويعمل في المشروع حوالي 3 آلاف عامل، بينهم حوالي 1000 عامل تركي.

وكانت لجنة المناقصات المركزية الحكومية أعلنت في أغسطس/آب 2015 إرساء المناقصة على تحالف ليماك التركية والخرافي ناشيونال بعد أن قدما أقل الأسعار، وتتضمن المناقصة إنشاء وإنجاز وتأثيث وصيانة مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي.

وتستضيف الكويت، حاليًا، فعاليات المؤتمر الدولي للمانحين الخاص بإعادة إعمار العراق في الجارة الجنوبية الكويت، والتي انطلقت في وقت سابق الإثنين، وتستمر 3 أيام، بمشاركة نحو 2300 شركة من 70 دولة، تسعى للحصول على عشرات الفرص الاستثمارية، التي سيطرحها العراق في المؤتمر.

كما تستضيف الكويت، الثلاثاء، الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.