السياحة المصرية تجتاز مرحلة عصيبة (فرانس برس)

القاهرة ــ محمد توفيق

أظهرت بيانات حول قطاع السياحة في مصر، تكبد القطاع خسائر تقدر بنحو 23.8 مليار دولار على مدى السنوات الخمس الماضية، بسبب الاضطرابات الأمنية والسياسية المتواصلة في البلاد.وقال عاطف عبد اللطيف، المتحدث باسم جمعية مستثمري جنوب سيناء (شمال شرق)، إن عدد السائحين الوافدين تراجع إلى 6.6 ملايين شخص خلال العام الماضي 2015، لافتا إلى أنه الأدنى في 5 أعوام.
وأشار عبد اللطيف في بيان أمس، حصلت “” على نسخة منه، إلى أن عدد السائحين بلغ في 2010 نحو 14.7 مليون سائح، وانخفض إلى 9.8 ملايين سائح في 2011، لكنه صعد إلى 11.5 مليون سائح في 2012، قبل أن يتراجع إلى 9.5 ملايين سائح في 2013، و10 ملايين في 2014.
ولفت إلى أن خسائر السياحة على مدى السنوات الخمس الماضية تقدر بنحو 23.8 مليار دولار، موضحا أنه لو كان القطاع يحقق نفس الإيرادات المسجلة في عام 2010 البالغة 12.5 مليار دولار، لكانت الإيرادات المجمعة خلال هذه السنوات تصل إلى 62.5 مليار دولار، لكن ما تم تحقيقه 38.7 مليار دولار فقط.
وأضاف “إلى متى تترك الحكومة قطاع السياحة يعاني ويتراجع رغم أنه أسرع قطاع قادر على توفير العملة الصعبة بدون أعباء أو دعم صادرات أو شراء معدات وماكينات، فهو قطاع قائم ولديه كل الإمكانات من فنادق وقرى سياحية وشواطئ وطبيعة، ولكنه يحتاج إلى التمويل لإقالته من عثرته بسبب السنوات الخمس العجاف الماضية التي مرت عليه”.
وأشار إلى أن مدينة شرم الشيخ أكبر منتجع سياحي في مصر شهدت إغلاق نحو 50 فندقا، بخلاف عدد كبير من الفنادق في مناطق طابا ونويبع ومرسي علم وكلها على ساحل البحر الأحمر شرق وشمال شرق البلاد.
وتزامنت تصريحات المتحدث باسم جمعية مستثمري جنوب سيناء، مع ما أعلنه خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، في تصريحات صحافية أمس، بأن نسبة إشغال الفنادق في مدينتي شرم الشيخ والغردقة السياحيتين تقل عن 20%، وأن المدينتين تفقدان ما يقرب من ملياري جنيه مصري (أكثر من 250 مليون دولار) شهريا.
وعلقت روسيا جميع رحلاتها الجوية إلى مصر، بينما أوقفت بريطانيا الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ، بعد حادث إسقاط طائرة ركاب روسية في الحادي والثلاثين من أكتوبر/ تشرين الأول، والتي قالت جماعة مسلحة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية إنها تبنت الإسقاط عبر زراعة عبوة ناسفة على متنها، في حين تقول السلطات المصرية إنها ما زالت تحقق في سبب الحادث.
وقال عماري عبد العظيم، رئيس الشعبة السياحية في غرفة القاهرة التجارية، إن الوضع السياحي في مصر يسير بشكل سيئ، إلى جانب انعدام الخطط الاستراتيجية المنوط بها دفع القطاع للأمام.
وأضاف عبد العظيم، في تصريح خاص لـ””، أن نسب الإشغالات في الكثير من فنادق شرم الشيخ لا تتجاوز 3%، كما تم تسريح عدد كبير من العمالة.

اقرأ أيضاً: السياحة المصرية تترقب مراجعة دول قرارات تعليق رحلاتها