محمد خبيصة/ الأناضول

تماسكت أسعار خام برنت في تعاملات بداية الأسبوع، اليوم الإثنين، فوق 63 دولارا للبرميل، مع استمرار التوترات الجيوسياسة في المنطقة العربية.

وتشهد العلاقة بين اثنين من أكبر منتجي النفط في العالم (السعودية وإيران) توترا، منذ إطلاق صاروخ باليستي من اليمن باتجاه مطار العاصمة الرياض، الأسبوع الماضي.

وعند الساعة (07:02 تغ) صعد خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم يناير/ كانون ثاني بنحو طفيف، إلى 63.56 دولارا للبرميل، ارتفاع من إغلاق الجمعة البالغ 63.52 دولار.

وحسب تقرير "أوبك" الأخير، الصادر الشهر الماضي، بلغ إنتاج السعودية من النفط 9.975 ملايين برميل يوميا، و3.827 ملايين برميل يوميا بالنسبة لإيران، في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكادت أسعار النفط أن تسجل صعودا خلال تعاملات الأسبوع الجاري، بفعل تفجير أنبوب نفط يزود البحرين بالنفط السعودي، الجمعة الماضية، لكن سرعة إصلاحه وعودته التدريجية إلى العمل، قلصت من مخاطر محتملة بوقف الإمدادات للمنامة.

في سياق متصل، يجتمع الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" نهاية الشهر الجاري في العاصمة النمساوية فيينا، حيث مقر المنظمة، للتباحث بشأن نتائج اتفاق خفض الإنتاج وإقرار تمديده من عدمه.

وبدأ الأعضاء في (أوبك) ومنتجون مستقلون، مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا لمدة 6 شهور، وتم تمديده في مايو/أيار الفائت 9 شهور أخرى تنتهي في مارس/آذار 2018، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.