أكد أحمد الزينى رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، أن سوق العقارات متوقف تماماً منذ أسبوعين، بسبب سوء الأحوال الجوية مما أدى إلى استقرار تام فى أسعار مواد البناء من الحديد والإسمنت، لافتا إلى أن سعر طن الأسمنت يتراوح من 600 إلى 650 جنيها للطن بأقصى سعر للمستهلك.

وأضاف الزينى فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن سوء الأحوال الجوية لن يؤثر فى تلف الأسمنت باعتباره من السلع سريعة التلف، وذلك بعد اتخاذ المصانع إجراءات احترازية من خلال تصنيع المادة الخام للأسمنت فقط وهى الكلينكر وعدم دخولها فى تصنيع المنتج النهائى فى صورة أسمنت خلال موسم الشتاء لعدم تعرضها للتلف من برودة الطقس، مشيرا إلى أن حجم الإنتاج السنوى يصل إلى متوسط 55 إلى 60 مليون طن.

وأوضح أن أسعار حديد التسليح تتراوح من 4400 إلى 4700 جنيه للمستهلك، وتشهد استقرارا فى الأسعار منذ الشهر الماضى حتى انتهاء يناير الجارى، خاصة أن هناك ركودا شديدا بسبب توقف قطاع المقاولات بعد موجة الشتاء الشديدة على مصر، لافتا إلى أن التعاقدات على الحديد المستورد متراجعة خلال الفترة الحالية ويباع للمستهلك فى السوق المحلية بقيمة تتراوح من 4200 إلى 4400 جنيه.

كما أكد رئيس شعبة مواد البناء على أن استقرار الأسعار سيستمر على مدار شهر فبراير نتيجة توقف أسوق العقارات فى مصر، وأن أى زيادات ستبدأ على الحديد والإسمنت بداية من مارس المقبل، بعد تحسن الحالة الجوية وعودة العمل بقطاع المقاولات فى مصر، مشيرا إلى أن سوق العمالة سيعاود العمل بعد استقرار حالة الطقس فى مصر خلال أسبوعين من الآن.