القاهرة/ الأناضول

كشف طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، عزم بلاده سداد 5.2 مليار دولار دين لصالح بنك التصدير والاستيراد الإفريقي قبل حلول 2018.

وسيساهم رد مستحقات البنك الإفريقي، بحسب تصريحات لعامر أوردتها صحيفة "المال" المصرية (خاصة)، اليوم الإثنين، "في خفض الالتزامات الخارجية على القاهرة".

وبلغت قيمة الدين الخارجي على مصر 73.8 مليار دولار، في نهاية مارس/ آذار 2017، مقابل 53.4 مليار دولار في نفس الفترة من 2016.

ويعد "البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير"، من أهم المؤسسات المالية الإفريقية متعددة الأطراف، مكرسة لتمويل وتعزيز التجارة داخل إفريقيا وخارجها.

كانت مصر قد توسعت في الاستدانة الخارجية خلال الشهور الماضية، وتوصلت لاتفاق مع صندوق النقد الدولي في نوفمبر/ تشرين الثانيٍ الماضي للحصول على 12 مليار دولار، تمكنت من استلام 4 مليارات دولار حتى الآن.

ودائمًا ما يؤكد عامر أن البنك المركزي المصري، قادر على الإيفاء بالالتزامات الخارجية في موعدها، في ضوء ارتفاع الاحتياطي الأجنبي إلى 36.143 مليار دولار في الشهر الماضي.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي، إن بلاده تعد حاليًا برنامجًا جديدًا لإصدار سندات دولية، بقيمة 10 مليارات دولار.