وصف خبراء اقتصاديون، تصريحات الوزراء والمسئولين بشأن مؤشرات الاقتصاد المصري بأنها مضحكة وسخيفة ولا تتطابق مع الواقع، وأنها تشبه تصريحات المسئولين فى نهاية عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.


وأكد خبراء لـ"مصر العربية" أن التصريحات غير منطقية وهناك مباراة بين المسئولين فى التصريحات الوردية للحفاظ على الكراسي، مشيرين إلى أننا أصبحنا نسمع تصريحات لا نعرف حقيقتها فى ظل عدم الشفافية التى يشهدها المجتمع.


وأصدر عدد من الوزراء والمسئولين مؤخرا مجموعة من التصريحات عن مؤشرات الاقتصاد، منها تحقيق فائض فى ميزان المدفوعات يتجاوز 13 مليار دولار، وتحقيق معدل نمو 5% فضلا عن ارتفاع الاحتياطي النقدي وتوفير 850 ألف فرصة عمل للخريجين.


تصريحات مضحكة وغير منطقية
وفى هذا الصدد، قال الباحث الاقتصادي، ممدوح الولي، إن تصريحات الوزراء والمسئولين الاقتصاديين حاليا فى مصر عن أوضاع ومؤشرات الاقتصاد المصرية تشبه تماما ما حدث فى نهاية عهد الرئيس الأسبق مبارك عندما أعلنوا أن معدل النمو 7% والاستثمار الأجنبي فى تزايد مستمر والسيطرة على العجز رغم كذب هذه التصريحات.


وأضاف الولي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن تصريحات المسئولين الحاليين صورة ليس لها علاقة بالواقع ومضحكة فى أحيان كثيرة، مشيرا إلى أن بنك الإمارات دبي يصدر نشرة شهرية عن مؤشرات الاقتصاد فى عدد من الدول ومنها مصر، ويقول فيها إننا نشهد ركودا منذ عامين فى مصر، متسائلا "كيف لوزيرة التخطيط أن تصرح بأننا حققنا معدل نمو 5% فى ظل الفائدة المرتفعة وخفض الاستثمارات؟".


وأوضح الباحث الاقتصادي، أن المسئولين فى الحكومة أعلنوا توفير 850 ألف فرصة عمل للخريجين خلال العام المالي 2016/2017 بما يزيد على قوة الخريجيين فى ذلك العام بـ100 ألف فرصة عمل، مؤكدا أن هذا الكلام غير منطقى ولم يحدث، كما أن محافظ البنك المركزي طارق عامر أعلن مؤخرا تحقيق فائض فى ميزان المدفوعات يقدر بأكثر من 13 مليار دولار وهذا أيضا تصريح مضحك قائلا "انت بتضحك على مين .. إزاى حققت فائضا وانت مستلف 37 مليار فى نفس السنة".


وتابع "إحنا عايشين فى غابة من الأكاذيب وإذا المسئولين معملوش كده مش هيحافظوا على كراسيهم .. دى مباراة بين المسئولين فى التصريحات الوردية للحفاظ على الكراسي .. المسئولين بيكشفوا كذبهم بنفسهم .. تصريحات سخيفة لم تنعكس على المواطن على أرض الواقع".


الانتخابات الرئاسية السبب
الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، قال إننا مقبلون على مرحلة انتخابية لها طبيعتها الخاصة من التوجيه السياسي أكثر من الاقتصادي.


وأضاف الدمرداش، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أننا أصبحنا نسمع تصريحات لا نعرف حقيقتها فى ظل عدم الشفافية التى نشهدها فى المجتمع، مشيرا إلى أننا لا نعرف أى معلومات حاليا إلا فى إحصائيات نهاية السنة المالية عندما يعلق صندوق النقد الدولي على ما حدث طوال العام خصوصا بعد اقتراضنا منه ويراقب علينا حاليا.


وتابع الخبير الاقتصادي "إحنا مشهورين بالكذب وكتير من الكلام اتقال قبل كده واتضح انه كذب .. إزاى وزيرة التخطيط من أسبوع قالت إن معدل النمو 4.2% والنهاردة تقول 5%.. يبقى أنا أصدق ازاى".


تصريحات موظفين
الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، قال إن ما يصدر عن المسئولين ما هى إلا تصريحات موظفين يذكروا أرقاما فقط لا غير.


وأضاف النحاس، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الوزراء والمسئولين يضحكون على أنفسهم بتصريحاتهم التى يصدرونها قائلا "إزاى المسئولين يفرحوا بارتفاع الاحتياطي النقدي وهما عارفين إنه معظمه ديون مش بتاعتنا.. وكمان معدل النمو وصل 5% إزاى .. ده معدل نمو تضخمى ناتج عن ارتفاع الأسعار والمعيشة وليس الإنتاج".


وأوضح الخبير الاقتصادي، أن الاقتصاد المصري قبل تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي كان مريضا فقط، وعندما طبقنا البرنامج دخل غرفة العمليات واليوم يعيش بالأجهزة والقروض والإعانات، مضيفا "لو الناس سحبت الودائع من البنوك الاقتصاد هيتشل والحكومة مش هتعرف تجيب فلوس تصرف منها".