بغداد/إبراهيم صالح/الأناضول-

قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي اليوم الخميس ان العراق اقترب من تصدير الغاز الخام إلى الكويت ضمن اتفاق أبرم نهاية العام الماضي.

وأوضح اللعيبي في بيان وصل الأناضول نسخة منه، أن "اللجنة الفنية المشتركة بين العراق والكويت قطعت خطوات متقدمة ومهمة بهدف الإسراع في تنفيذ اتفاقية تصدير الغاز الخام العراقي الفائض عن حاجة العراق من حقل الرميلة (في محافظة البصرة جنوبي العراق) الى الكويت".

وأضاف أن "اللجنة المشتركة استكملت جميع الاجراءات المتعلقة بذلك وهي تضع الان اللمسات الاخيرة من اجل تنفيذ الاتفاقية خلال الفترة القريبة القادمة".

وينص الاتفاق المبرم في كانون الأول/ديسمبر الماضي على تصدير كمية 50 مليون قدم مكعب قياسي باليوم من الغاز الخام من حقل الرميلة ضمن المرحلة الاولى وصولاً الى 200 مليون قدم مكعب قياسي باليوم ضمن المرحلة الثانية للاتفاقية.

وكان اللعيبي قد قال في نيسان/أبريل الماضي إن إنتاج العراق من الغاز الطبيعي سيتضاعف لثلاثة أمثاله إلى 1700 مليون قدم مكعب يوميا بحلول عام 2018 مع تنفيذ الدولة مشروعات للحد من حرق الغاز.

وأوضح أن إنتاج الغاز سيرتفع إلى 1400 مليون قدم مكعب يوميا في 2017 من 650 ألف قدم مكعب يوميا في 2016.

والعام الماضي بدأ العراق تصدير سوائل الغاز من إنتاج شركة غاز البصرة وهي مشروع مشترك بين شركة غاز الجنوب الحكومية وشل وميتسوبيشي.

وتجمع الشركة الغاز المصاحب لعمليات إنتاج النفط من حقول جنوب العراق وتعالجه ليصبح وقودا لمحطات الكهرباء وسوائل وغاز للطهي.

واتفق العراق والكويت في آب/ اغسطس العام 2010، من حيث المبدأ على استغلال حقول النفط الحدودية، التي كانت مصدرا للنزاع في الماضي، حيث تم وضع اللمسات النهائية على الاتفاق العام الماضي.

وفي السابق، تبادل الجانبان الاتهامات بسرقة النفط الخام، وكان هذا أحد الأسباب التي ساقها صدام حسين لغزو الكويت في عام 1990.

وهناك مواقع نفطية على الحدود بين البلدين من بينها حقل الرميلة العملاق في العراق، والذي يمتد إلى الكويت ويعرف هناك باسم "الرتقة".