كشفت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية "جارتنر"، عن نمو إيرادات العمليات الرقمية من 16 إلى 37 % من حجم إجمالى الإيرادات خلال السنوات الخمس المقبلة، ونمو العمليات الرقمية من 42 إلى 77 %، مضيفة أنه على الرغم من أن المعنى الحقيقى للإيرادات والعمليات الرقمية يندرج ضمن نطاق مفتوح، إلا أنه من الواضح أن الأعمال الرقمية باتت أمراً واقعاً الآن، متوقعة أن تشكل جانباً هاماً فى تحقيق الميزة التنافسية، والتميز باستخدام المعلومات والتقنيات.

جاء ذلك خلال تقرير لمؤسسة جارتنر، حمل عنوان "إنشاء المنصة الرقمية: جدول أعمال مديرى تقنية المعلومات للعام 2016"، وتضمن دراسة شاملة ومستفيضة حول الفرص والتهديدات التى تعترض الأعمال الرقمية، بالإضافة إلى استراتيجيات مديرى تقنية المعلومات المتبعة لمعالجة مثل هذه التحديات.

وأكدت المؤسسة، أنه يتوجب على كبرى الشركات التوجه نحو التفكير بالمنصات فيما يتعلق بنماذج الأعمال الخاصة بمؤسساتهم، وآليات التسليم، والمواهب والقيادة، وذلك من أجل المحافظة على مسيرة عمل وازدهار المؤسسة، مشيرا إلى أنه مع الانتهاء تقريباً من دمج العمليات الرقمية، بات من الواضح أن نماذج الأعمال التجارية والتشغيلية المدمجة لن تكون كافية، ولا بد من وجود منهجية تتمتع بقدرة أكبر على التكيف.

وأظهرت نتائج الدراسة أن حوالى 40 % من مديرى تقنية المعلومات هم فى نفس الوقت قادة فى مجال التحول الرقمى ضمن مؤسساتهم، وأن أكثر من 30 % هم من رواد الابتكار، كما أشارت نتائج الدراسة أيضاً إلى أن معدل انتشار منصب الرئيس التنفيذى للعمليات الرقمية توقف عند نسبة 9 % وهى ذات النسبة المسجلة العام الماضى.

ومن المقرر أن يستعرض محللو مؤسسة جارتنر نتائج هذه الدراسة خلال فعاليات ندوة "جارتنر-أى تى سبو" القادمة، والتى ستشهد إقبالاً غير مسبوق نتيجة بيع جميع تذاكرها قبل انعقاد فعالياتها التى ستستمر حتى يوم الخميس.

وتم جمع بيانات هذه الدراسة العالمية من 2,944 مدير لتقنية المعلومات شملتهم الدراسة، وهم مسئولون عن ميزانيات لتقنية المعلومات تتجاوز قيمتها الإجمالية 250 مليار دولار، ويتوزعون ضمن 84 دولة.