زونغولداق/ جم سورمنلي/ الأناضول

استطاعت التركية نوليفر يازغان، أن تساهم في إنعاش اقتصاد منزلها، عبر زراعة التوت البري، على مساحة دونمين من الأرض، ومضاعفة ثمار هذه النبتة 5 أضعاف خلال فترة قصيرة.

وبدأت يازغان (34 عاماً)، بزراعة التوت البري في قرية آهيلار التابعة لمنطقة ألابلي بولاية زونغولداق، شمال غربي البلاد، بعد أن شاركت في مشروع توسيع إنتاج الفاكهة الذي أطلقته وزارة الزراعة والثروة الحيوانية التركية.

وتمكنت يازغان من إنتاج 500 كيلو غرام من ثمار التوت البري في عام 2011، وسرعان ما زاد الإنتاج ليصل إلى 1.5 طناً بعد 3 مواسم.

ومن خلال بيع منتجات التوت البري، تشارك يازغان، في إنعاش اقتصاد منزلها، وباتت في الوقت نفسه مثالاً للنساء اللواتي يرغبن في العمل والإنتاج وكسب المال.

وفي تصريح للأناضول، قالت يازغان، إنها قامت باستصلاح أرضها وزراعة التوت البري، بالتعاون مع مديرية الزراعة والثروة الحيوانية في المنطقة.

وأوضحت يازغان، أنّ إحدى زميلاتها شجعتها على الاستفادة من مشروع توسيع إنتاج الفاكهة التي أطلقته وزارة الزراعة والثروة الحيوانية.

كما أعربت يازغان عن بالغ سرورها وسعادتها في العمل بالبستان، والمشاركة في تأمين مسلتزمات بيتها عبر بيع ثمار التوت البري.

وتابعت قائلة: "أقوم بقطف الثمار مع عائلتي، ففي شهر مارس من كل عام نبدأ برش السماد لجذور التوت البري، ومن ثمّ نقلّم الأغصان، ونتبع طريقة التنقيط في الري، وفي شهر تموز/ يوليو نقوم ببيع الثمار".

ويصل ثمن الكيلو غرام من هذا المنتج إلى 10 ليرات تركية (2.5 دولار).